عاجل

  • الدفاع المدني يهيب بالمواطنين الأخذ بالإرشادات في ظل الأحوال الجوية غير المستقرة

قلقيلية: التصميم الجرافيكي بمدرسة بنات الشيماء الثانوية قصة نجاح للتعليم المهني والتقني

قلقيلية: التصميم الجرافيكي بمدرسة بنات الشيماء الثانوية قصة نجاح للتعليم المهني والتقني
رام الله - دنيا الوطن
افتتحت مديرية التربية والتعليم مع مطلع العام الدراسي عدة تخصصات مهنية، ضمن حملة دعم وتعزيز التعليم التقني والمهني في المدارس، ومن ضمنها تخصص التصميم الجرافيكي في مدرسة بنات الشيماء الثانوية ضمن الفرع المهني.

صالح ياسين مدير عام التربية والتعليم أشار الى ان افتتاح الفرع المهني في مدرسة بنات الشيماء الثانوية، تخصص تصميم جرافيكي، جاء استجابة لتوجهات وزارة التربية والتعليم بتعزيز التعليم التقني والمهني، وأيضا استجابة لرغبة الطلبة بالتحول للتخصصات المهنية، وخاصة وان معادلات العرض والطلب في سوق العمل تميل وبشكل كبير نحو التخصصات المهنية، موضحا انه تتوافر في مدارس المديرية حاليا 10 تخصصات متنوعة في الفرع المهني.

بدورها أوضحت عائدة خدرج منسقة التعليم المهني والتقني في المديرية، الى ان تخصص التصميم الجرافيكي لاقى قبولا واسعا من قبل الطالبات في مدرسة بنات الشيماء الثانوية، خاصة وانه يدمج ما بين الجانب النظري والجانب العملي التطبيقي، وهو تخصص عصري وحديث ويواكب مستجدات سوق العمل.

اما مديرة المدرسة عائدة موافي فقد اشارت الى أن تخصص التصميم الجرافيكي يوفر فرصة للطالبات للتطبيق العملي للمادة النظرية بشكل مباشر وتفاعلي من خلال برامج الحاسوب المتخصصة، مما يخلق حافزية كبيرة للتعلم لدى الطالبات، كونه يعتمد استراتيجيات التعلم النشط، موضحة ان الاقبال على التخصص كان جيدا، خاصة من قبل الطالبات المتفوقات.

الطالبة في تخصص التصميم الجرافيكي ملك هلال أوضحت بأنها اختارت هذا التخصص كونه يتوافق مع هواياتها ومواهبها في استخدام الحاسوب وبرامج التصميم المحوسبة، وكونه تخصص عصري يواكب المستجدات التقنية، اما الطالبة ياسمين شريم فأضافت بأن الطالبات في حصص الرسم والتصميم تكون كخلية النحل، وبحيوية ودافعية عالية، موضحة ان التخصص يتضمن تاريخ الجرافيك ومدارسه وأهم رواده  بشكل مبدئي، إضافة الى عناصر التصميم الجرافيكي وأسس التصميم الجرافيكي، إضافة الى الألوان وتقسيماتها على الدائرة اللونية ودلالاتها، وتتعلم الطالبات آلية استخدام العصف الذهني لإنتاج الأفكار الإبداعية، وكيفية استخدام الخيال في التفكير بشكل تفاعلي مبني على منهجية التعلم النشط.