عاجل

  • ديختر: لا يوجد شروط لوقف إطلاق النار سنقوم بتصفية أي شخص يطلق الصواريخ

  • نائب وزير الجيش آفي ديختر: لا يوجد شروط لوقف إطلاق النار

  • الهندي: لن يجني العدو من سمومه سوى الخيبة والفشل

  • الهندي:الحاضنة الشعبية التي خرجت بعشرات الآلاف بوداع الشهداء تؤكد على تمسكها بخيار الجهاد والمقاومة

  • الهندي: نؤكد أن فصائل المقاومة وحدة واحدة قوية بوحدتها وتنسيقها

هيئة مكافحة الفساد تُطلق حملة "اشتكِ وبلغ عن شبهات الفساد والهيئة حتحميك"

هيئة مكافحة الفساد تُطلق حملة "اشتكِ وبلغ عن شبهات الفساد والهيئة حتحميك"
صورة تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية، الاثنين، حملة "اشتكِ وبلغ عن شبهات الفساد والهيئة حتحميك"، مشيرةً إلى أن الأمر يتعلق بلوم المواطنين وامتناعهم عن الإبلاغ عن الفساد بأنواعه المختلفة، ما يؤشر إلى وجود مخاوف لدى العامة أو الموظفين تمنعهم من الإبلاغ عن الفساد. 
 
وحسب الهيئة، يُلزم قانون مكافحة الفساد في مادته (19) الموظفين العمومين بالتبليغ عن جريمة الفساد، وأنه على كل موظف عام علم بجريمة فساد، أن يبلغ الهيئة بذلك، وأنه لا يجوز أن يكون البلاغ الذي تقدم به الموظف حسب الفقرة (1) أعلاه سبباً لاتخاذ أي من الإجراءات التأديبية بحقه أو اتخاذ أية إجراءات تخل بمكانته الوظيفية.

وحسب الهيئة، تُشكل مصادقة الحكومة الفلسطينية، برئاسة رئيس الوزراء د. محمد اشتية على نظام حماية المبلغين والشهود والمخبرين والخبراء في قضايا الفساد وأقاربهم والأشخاص وثيقي الصلة بهم، الذي جاء بناء على تنسيب من رئيس هيئة مكافحة الفساد، المستشار د. أحمد براك، رسالة واضحة ومتينة ومنعطفا محوريا تعكس توجهات رئاسة دولة فلسطين والحكومة لدعم جهود هيئة مكافحة الفساد في مكافحة الفساد والبرامج والخطط المعدة لتحقيق هذه الأهداف المرتبطة أساساً بتحسين نوعية وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وتكريس الحراسة والحماية للمال العام.

وأثنى رئيس هيئة مكافحة الفساد المستشار، د. أحمد براك، على قرار الحكومة بالمصادقة على نظام حماية المبلغين والشهود والمخبرين والخبراء في قضايا الفساد وأقاربهم والأشخاص وثيقي الصلة بهم، بالقول: "إن هذا القرار يشكل مفصلاً محورياً في تدعيم عمل هيئة مكافحة الفساد وجهودها بتحقيق أهدافها المستمدة من قانون مكافحة الفساد.

وتابع: "أن المصادقة على نظام حماية المبلغين والشهود يشكل نقلة نوعية في تعزيز ثقافة الكشف عن الفساد والإبلاغ عن شبهات جرائم الفساد"، موضحاً: "هذه المصادقة خطوة بالغة الأهمية تجاه اكتمال المنظومة القانونية لمكافحة الفساد، وتشجيع المبلغين والمشتكين للإبلاغ عن شبهات جرائم الفساد دون خوف أو قلق، لاسيما أن هذا النظام يضمن سلامتهم وأمنهم الشخصي والوظيفي والقانوني".

ويقول مدير دائرة الشكاوى والبلاغات في هيئة مكافحة الفساد: أسامة السعدي: "مصادقة الحكومة على نظام حماية المبلغين والشهود، يعني في المضمون بأن المنظومة باتت مكتملة على مستوى القانون والنظام، ما يشجع المواطنين والموظفين على تقديم الشكاوى والبلاغات، ويساهم في تعزيز اليقين لديهم بأن هيئة مكافحة الفساد قادرة حمايتهم وظيفياً وقانونياً وشخصياً".

وأضاف: "ما يهم المبلغين والمشتكين في حقيقة الأمر هو شعورهم بوجود من يحميهم في حال قدموا شكوى أو بلاغاً وهذا ما نعتقد بأنه بات متوفراً بعد مصادقة الحكومة على نظام حماية المبلغين والشهود".

وحسب القائمين على قيادة هيئة مكافحة الفساد، فإن هذه المصادقة على هذا النظام تمثل محوراً مفصلياُ نحو تعزيز الحماية للمبلغين وتخليصهم من مخاوف تعرضهم للملاحقة والعقاب في حال إقدامهم على الإبلاغ عن جرائم الفساد بانواعه وأشكاله المتنوعة والمتعددة، وسط تقديرات بأن المصادقة على هذا النظام ستؤدي إلى زيادة ملحوظة في أعداد الشكاوى والبلاغات عن الفساد وانواعه لدى هيئة مكافحة الفساد.

ووفقاً للمعلومات الموثقة لدى هيئة مكافحة الفساد في تقريرها الشهري عن شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، فان عدد الشكاوى والبلاغات التي وصلت للهيئة بلغ عددها (145) شكاوى وبلاغ، في حين أن العدد الإجمالي الشهري لمجموع الشكاوى والبلاغات حتى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الماضي وصل إلى قرابة (410) في حين أن الهيئة منذ تأسيسها ولغاية 2018 تلقت ما عدده (3012 ) شكوى وبلاغاً.

ويضمن نظام حماية المبلغين والشهود المصادق عليه توفير مرجعية قانونية ومؤسسية تضمن تشجيع الأشخاص على القيام بالإبلاغ عن جرائم الفساد، وتوفير وسائل وإجراءات عملية تساعد في الكشف والإبلاغ عن جرائم الفساد، إضافة إلى توفير الحماية القانونية والوظيفية والشخصية للمبلغين والشهود والمخبرين والخبراء وأقاربهم والأشخاص وثيقي الصلة بهم من أي اعتداء جسدي ومالي أو انتقام أو ترهيب محتمل.

وقال المتحدث بإسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم: ان مصادقة الحكومة على النظام تعكس حرصها على تعزيز قيم الشفافية والنزاهة والحكم الرشيد في الادارة الحكومية مثلما تعكس اطمئنان الحكومة وثقتها بادائها في سعيها لمحاربة ظاهرة الفساد واشاعة قيم الحق والعدل والمساواة في الاداء الحكومي وهي قيم تشكل عنصر قوة ودليل صحة وعافية للحكومة من شانها ان تعزز من ثقة الناس بها واحترامهم لقراراتها وتوجهاتها.

ويتفق رئيس مجلس ادارة المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء "مساواة"، د.طالب عوض، مع اهمية المصادقة على هذا النظام باعتباره حاجة مهمة في تشجيع المواطنين والموظفين على الشكوى والابلاغ عن الفساد، وقال: "ان مصادقة الحكومة الفلسطينية على هذا النظام يعزز منظومة مكافحة الفساد ويطور ويشجع المواطنين على الابلاغ عن الفساد ويساهم في توفير الحماية للمبلغين والمشتكين"، داعياً مؤسسات المجتمع لدعم وتشجيع المواطنين والموظفين على المشاركة في الابلاغ والشكوى في حال اكتشافهم وجود اي مظهر او شكل من اشكال الفساد.

وأضاف: "المصادقة على هذا النظام تعتبر خطوة متقدمة على مستوى المنطقة العربية ويساهم في تقوية وتعزيز جهود مكافحة الفساد في دولة فلسطين".

ووفقاً للمادة (3) من النظام فان الهيئة توجد وحدة تسمى (وحدة حماية المبلغين والشهود والمخبرين والخبراء في قضايا الفساد وأقاربهم والأشخاص وثيقي الصلة بهم) تتبع رئيس الهيئة مباشرة، ويكون لها موازنة خاصة ضمن موازنة الهيئة، حيث تتولى وحدة الحماية دراسة طلبات توفير الحماية الوظيفية والقانونية والشخصية للأشخاص المشمولين بها وفقاً لأحكام القانون بعد إحالتها من رئيس الهيئة ودراستها لتقييم التهديد والمخاطر ذات الصلة واحالتها الى رئيس الهيئة للبت فيها، تلقي الطلبات من الأشخاص الراغبين في عدم الكشف عن هوياتهم من المبلغين والمخبرين ودراستها ورفعها للرئيس للبت فيها، إعادة تقييم قرارات منح الحماية دورياً للأشخاص الذين صدر قرار بتوفيرها لهم وفقاً لأحكام هذا النظام، إخفاء بيانات طلبات توفير الحماية التي قد تؤدي إلى كشف هوية طالب الحماية واستبدالها برموز خاصة، إبلاغ الرئيس فور وقوع أي اعتداء على أي من الأشخاص المشمولين بالحماية أو تعرض أي منهم لتهديد وإحالة الامر لنيابة مكافحة الفساد المتخصصة لاتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان أمنهم وسلامتهم، إجراء الدراسات والبحوث اللازمة لتطوير وسائل توفير الحماية وإجراءاتها.

ويطمح عدد من الصحفيين في الاستفادة من نظام الحماية المصادق عليه من قبل الحكومة الفلسطينية، حيث يرى عدد من الصحفيين ان اقرار هذا النظام الجديد يبدد المخاوف لدى المترددين بشأن تقديم الشكاوى والبلاغات المتعلقة بشبهات الفساد.

الصحفي محمد الرجوب قال: "أغلب مخاوف المبلغين تكمن في احتمالية عالية لفقدانهم مصادر رزقهم أو وظائفهم، ومن شأن نظام حماية المبلغين أن يشجع كثيرا من المترددين في تقديم ما لديهم من معلومات للجهة المختصة ما يساهم في مكافحة الفساد بشكل أنجع".

من جانبه، قال منسق شبكة الصحافيين الاقتصاديين، ايهم ابو غوش: " لا شك أن مصادقة الحكومة على نظام حماية المبلغين والشهود من شأنه أن يعزز من الأدوات الرقابية على مؤسسات الدولة بما فيها السلطة التنفيذية وكذلك مؤسسات القطاع الخاص".

وتابع: "هذا سيشكل حافزاً لدى الشهود والمبلغين؛ كي يبادروا إلى التبليغ عن قضايا فساد ويكسر حاجز الخوف".

وأضاف: "من هنا، فإننا في شبكة الصحفيين الاقتصاديين نجد أنفسنا مؤيدين حتماً لهذا القرار، كونه يسهم في توفير جو صحفي ملائم لمناقشة العديد من القضايا التي تحوم حولها شبهات فساد، فحماية المبلغين والشهود من شأنه أن يدفع الصحفيين إلى ممارسة دورهم الرقابي من خلال إعداد مواد معمقة، يكون المبلغون أو الشهود قد أسهموا في تحريكها.

التعليقات