عاجل

  • صفارات الإنذار تدوي في جنوب عسقلان

  • اسرائيل تهدد: إذا لم تنهِ حماس إطلاق الصواريخ فسنوسع الهجمات

  • صفارات الإنذار تدوي في عسقلان

  • أنباء أولية عن استهداف مجموعة من المواطنين بحي التفاح شرق مدينة غزة

  • طائرات الاحتلال تستهدف أرضًا فارغة بجوار مسجد بحي التفاح شرقي مدينة

  • على ضوء التصعيد...حزب (أزرق أبيض) يوافق على حكومة تناوب مع نتنياهو

مباشر | غزة الآن

النخالة: المقاومة تتطور وتفرض معادلات وتوازنات جديدة في المنطقة

النخالة: المقاومة تتطور وتفرض معادلات وتوازنات جديدة في المنطقة
الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة
رام الله - دنيا الوطن
قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، إن المقاومة تحقق إنجازات وتفرض معادلات وتوازنات جديدة، رغم التعقيدات التي تحيط بها، مشددا على دور العلماء في التحريض على القتال والجهاد، وتحرير المسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال لقاء خاص مع النخالة نظمه مساء الخميس، تجمع العلماء المسلمين في لبنان.

وأضاف النخالة: "دور العلماء هو جزء من دور الرسل، في الدعوة وإرشاد الناس والتحريض على قتال الأعداء، وهذه مهمة أساسية في اللحظة التي تواجه فيها الأمة التحديات والعداء".

وتابع: نحن جميعا في هذه الطريق الصعب والشاق، نحمل هم الإسلام وهم تحرير فلسطين، أنتم العلماء تقودون هذه المسيرة وتصوبون الطريق كلما كان هناك اعوجاج.. همتكم اليوم ضرورية وهامة لكل المسلمين".

وأكد النخالة أن قوى المقاومة اليوم أفضل من أي وقت مضى واجهت فيه العدوان، مضيفا: في سنوات قليلة المقاومة تقدمت وأصبحت تستطيع أن تواجه وتخلق توازنات وتفرض وقائع على الأرض في فلسطين ولبنان وإيران، وفي كل مكان ترفع فيه راية المقاومة".

وأضاف: كان العدو يسيطر في المنطقة تاريخيا، لكن اليوم المقاومة تنمو وتكبر وتواجه وتتحدى ويحسب لها حسابات كبيرة.. الشعب الفلسطيني يضع معادلات جديدة ويحدث وقائع هامة، فمن كان يحلم يوما ما أن مقاتلا فلسطينيا سيقف ويقول إن المقاومة تستطيع أن تقصف تل أبيب؟".

وأوضح بالقول: إن "قادة كبار في المنطقة لا يستطيعون أن يخالفوا إسرائيل في موقفها السياسي، بل يتقربون لها ويقدموا لها رسائل الود والطاعة، في حين يقف المجاهدون في مواجهة هذا المشروع الذي قيل إنه سيمتد من النيل إلى الفرات، وهو الآن يبني الجدر بفعل المقاومة والتضحيات وبقناعة المجاهدين الذين آمنوا بكتاب الله وآمنوا بالشهادة في سبيل الله"، وفق تعبيره.

وقال الأمين العام للجهاد: المقاومة جسد واحد ومتكاملة وتنظر في الأفق البعيد إلى تحرير المسجد الأقصى، هذا ليس حلما، هذا واقع يجب أن نؤمن به ونقتنع به، فإذا توفر الاستعداد والتضحية والإقدام والشجاعة سيحدث الانتصار، المهم أن نبذل ما في وسعنا ونقوم بتكليفنا وواجبنا ونتوقع من الله الدعم والنصر والتأييد".

وتحدث عن إنجازات ملموسة على الأرض، من أهمها أن الأمريكان اليوم بدأوا يجرون أذيال الخيبة ويتراجعوا،
لأن هناك ثمنا سيدفعونه إذا واجهوا المقاومة، في إشارة إلى انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا.

وفيما يتعلق بفلسطين، قال النخالة: في فلسطين هناك تعقيدات كثيرة، ولكن هناك إيجابيات وإنجازات كبيرة، المقاومة تتعزز والمقاومون يزدادون التفافا حولها رغم الحصار ورغم قلة الإمكانيات، فنحن في وضع أفضل من أي وقت مضى ونتقدم كل يوم".

التعليقات