عاجل

  • (BBC): وقف إطلاق نار بين حركة الجهاد وإسرائيل بوساطة مصرية

  • الجزيرة: الجهاد الإسلامي وإسرائيل توافقان على طلب مصري بوقف إطلاق النار يبدأ صباح اليوم

فيديو: "التربية" تُعيد أحد معلميها لعمله بعد ضربه للطَّلَبَة بالخليل

فيديو: "التربية" تُعيد أحد معلميها لعمله بعد ضربه للطَّلَبَة بالخليل
صور تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
أكدت وزارة التربية والتعليم، التزامها بتوفير بيئة آمنة خالية من العنف في مدارسها ومؤسساتها.

وقررت الوزارة، في تصريح وصل "دنيا الوطن" إعادة أحد مدرسيها للعمل بعدما تم إيقافه بالأمس، وتشكيل لجنة تحقيق معه بعد مقطع فيديو تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي، والذي أظهر مشهد قيام معلم من مدرسة حربي أبو الضبعات الأساسية في مديرية تربية الخليل، بضرب مجموعة من طلبة المدرسة، بطريقة وصفتها بالمستهجنة والمخالفة للسياسات والتعليمات التربوية.

وأضافت: "إن الوزارة ترفض أي اعتداء أو استخدام للعنف بحق الطلبة أو أي من مكونات الأسرة التربوية"، موضحةً "أنه وفي ضوء المعطيات التي اكتنفت الحادث المؤسف الذي وقع في مدرسة حربي أبو الضبعات، فقد قامت الوزارة بوقف المعلم عن العمل كإجراء احترازي مؤقت إلى حين انتهاء اللجنة التي كلفت بالنظر في مختلف حيثيات الحادث من أعمالها، والخروج بتوصياتها".

وأوضح، أن اللجنة عملت بشكل متواصل وفق الأصول، وأنهت أعمالها وتقدمت بتوصياتها التي تمت المصادقة عليها، وتقضي تلك التوصيات بعودة المعلم إلى العمل صباح غد مع اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة بالخصوص حسب الأصول.

 

 وشددت الوزارة، على أنها تتابع وبشكل حثيث مسألة العنف في المدارس، منطلقة من التزامها الكامل بمنع العنف بكافة أشكاله وأيا كانت أسبابه وأطرافه، انسجاما مع القوانين ذات العلاقة.

وتابع البيان: "وفي هذا السياق، وعندما تعرض بعض المعلمين لاعتداءات خلال الأيام الماضية؛ تواصلت الوزارة على الفور مع الجهات الأمنية والقانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحق مرتكبي هذه الاعتداءات، وأصدرت بيانات الرفض والاستنكار لهذه الحالات، وهي تُواصل متابعتها للموضوع حسب الأصول، حرصاً على سلامة وأمن الأسرة التربوية".

وفي هذا السياق، أشارت الوزارة إلى أن طواقمها ذات الاختصاص تعكف منذ حين على وضع مدونة تفصيلية معززة  بخطط تنفيذية للتعامل مع مسببات ومظاهر العنف المدرسي بكافة أشكاله، بالشراكة مع كافة مكونات الأسرة التربوية من معلمين، وطلبة، وأولياء أمور، بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والمجتمعين المحلي والمدني، في إطار الالتزام المشترك بتوفير بيئة مدرسية آمنة داعمة ومحفزة.

التعليقات