عاجل

  • سرايا القدس: كلمة هامة لأبو حمزة الساعة الثامنة مساءً

  • الجبهة الشعبية تدعو لوقفة جادة لتطوير الغرفة المشتركة

المرأة العاملة تعقد جلستين استماع ما بين نساء معنفات وناجيات من العنف

المرأة العاملة تعقد جلستين استماع ما بين نساء معنفات وناجيات من العنف
رام الله - دنيا الوطن
عقدت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية جلستي استماع جمعت نساء ناجيات من العنف ونساء معنفات من محافظة نابلس وصناع قرار بما فيه مؤسسات نظام التحويل على المستوى الحكومي والغير حكومي وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات النسوية والحقوقية ذات العلاقة بقضايا العنف. 

وهدفت الجلسات إلى الاستماع لاحتياجات وأولويات النساء اللواتي يواجهن العنف وكسر حاجز الصمت سواء من خلال المؤسسات التي تعمل في هذا المجال أو من خلال إيصال أصواتهن لصناع القرار والمؤثرين بشكل مباشر. 

كما هدفت الجلسات إلى تبادل الخبرات والتجارب ما بين النساء المعنفات والنساء الناجيات من العنف، بالإضافة إلى المساهمة في تحسين آليات الحماية والخدمات المقدمة للنساء بهذا الخصوص . جاء ذلك ضمن مشروع  "التمكين والدعم النفسي الاجتماعي لضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي والناجيات من العنف " الذي تنفذه جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية في محافظة نابلس بدعم من مؤسسة Pro Victims  السويسرية.

هذا وعقدت جلسة الاستماع الأولى بتاريخ 26/9/2019 واستهدفت 16 امرأة وشابة من نزيلات البيت الآمن بنابلس. واقتصرت الجلسة على مشاركة أخصائيات اجتماعيات من جمعية المرأة العاملة والبيت الآمن بالإضافة إلى مديرة البيت الآمن، وذلك للحفاظ على خصوصية وسرية المعلومات المتعلقة بالنزيلات كونهن لا زلن في دائرة التهديد والخطر. 

كما تم الاستماع لتجاربهن واحتياجاتهن والتحديات التي واجهتهن خلال مسار دائرة العنف الذي مررن به قبل اللجوء للبيت الآمن وأثناء تواجدهن فيه. وخرجت الجلسة بمجموعة توصيات لشركاء نظام التحويل ومنها:

- ضرورة اعتماد شرطة متخصصة بالتعامل مع النساء المعنفات وبلباس مدني أثناء نقلهن للبيت الآمن، والشرح للمنتفعات بضرورة إعطاء إفادة بعيدا عن كونه تحقيق معهن، ويستحسن اخذ الإفادة من قبل شرطية امرأة وليس شرطي وخاصة إذا كان موضوع الحديث بقضايا حساسة لا تستطيع المنتفعة بغالب الأحيان الإفصاح عنها بشكل مريح بوجود شرطي.

- ضرورة توفير مساحة وحيز مكاني امن ومريح للنساء اللواتي يتوجهن للشرطة لطلب الحماية ومراعاة خصوصيتهن من خلال توفير كافة المستلزمات الضرورية لهن.

- التهيئة المسبقة للمنتفعة من قبل الجهة التي تقوم بالتحويل للبيت الآمن من حيث التعريف بأهداف البيت الآمن والخدمات التي يقدمها وسبب تحويلها للبيت الآمن كمكان حماية لها من التهديد والخطر واخذ موافقتها على التحويل للبيت الآمن.

- ضرورة إبلاغ الأسرة بشكل مباشر وفوري وطمأنتهم بوجود ابنتهم في البيت الآمن، ومراعاة خصوصية النزيلات عند التوجه للمستشفيات لتلقي خدمات صحية تضمن توفير كل ما يلزمها.

- إجراء تدخلات مع أسرة نزيلة البيت الأمن بشكل متوازي مع النزيلة نفسها للتخفيف من حدة التوتر بهدف الوصول إن أمكن لحلول تضمن امن وأمان المنتفعات بعد خروجهن من البيت الآمن.