عاجل

  • أسوشيتدبرس: الولايات المتحدة تعتزم الإعلان أن المستوطنات بالضفة الغربية لا تخالف القانون الدولي

جامعة فلسطين الأهلية تستضيف وزير الريادة والتمكين

جامعة فلسطين الأهلية تستضيف وزير الريادة والتمكين
رام الله - دنيا الوطن
 استقبلت جامعة فلسطين الأهلية ممثلة برئيس مجلس أمنائها الاستاذ داود الزير، اليوم الاحد، وزير الريادة والتمكين المهندس اسامة السعداوي، بحضور الدكتور عماد الزير نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتور فايز أبو عامرية نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية.

ورحب الزير بالوزير الضيف والوفد المرافق له، مشيداً بجهود الوزارة الناشئة بدعم الريادة والرياديين، وقدم درعا تقديريا للوزير السعداوي.

وفي إطار الزيارة، ألقى الوزير السعداوي والدكتور عماد الزير محاضرة حول "الريادة في فلسطين"، في المسرح الداخلي للجامعة، نظمتها وحدة الخريجين والتدريب، بحضور عمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الإدارية والاكاديمية والطلبة.

ورحب الدكتور الزير في كلمته بالوزير السعداوي القادم من المحافظات الجنوبية، والتي تعتبر الرئة الثانية لدولة فلسطين، مؤكداً على أهمية الريادة في كافة المجالات كونها تساعد في فتح المجال امام المبدعين والرياديين، وتوفير فرص عمل جديدة لهم وبالتالي رفد الاقتصاد الفلسطيني بموارد مالية.

وأشاد الزير، بالجهود التي يبذلها وزير الريادة والتمكين في تأسيس وزارة جديدة، تساعد بدعم الرياديين في فلسطين وتحتضن اعمالهم، وهو توجه ايجابي وموفق للحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد اشتية، آملا لهذه الوزارة التقدم والنجاح.

وتطرق الزير، إلى توجه الجامعة في موضوع ريادة الاعمال، قائلا: "ان جامعة فلسطين الأهلية ريادية وتدعم الرياديين من خلال المشاريع التي يقدمونها سواء كانوا اكاديميين او طلبة، اضافة إلى ادراج مساقات الريادة لطلبة الدرجتين- البكالوريوس والدبلوم- لما لذلك من اهمية ومواكبة لتطورات العصر الحديث".

وأضاف، ان ادارة الجامعة تسعى بشكل دائم إلى اجراء تغييرات في أساليب التدريس، والتوجه نحو الحوار والتفكير خارج الصندوق، متطرقاً إلى قصص نجاح لطلبة رياديين من جامعة فلسطين الأهلية.وتحدث الزير، عن التخصصات الجديدة التي طرحتها الجامعة مؤخراً والتي تأتي في سياق توجه الجامعة نحو الريادة، اضافة إلى المباني والمرافق الجديدة التي بدأت الجامعة بإقامتها على بعد دقائق من الحرم الجامعي الحالي، والتي سيتم تطبيق الأفكار الريادية والابداعية فيها.

بدوره، قال المهندس اسامة السعداوي: ان طاقم الوزارة قطع خطوات متقدمة في موضوع مأسسة وزارة الريادة والتمكين، بهدف توفير بيئة مواتية لاحتضان الريادة والرياديين وتمكين الشباب من أصحاب المشاريع الناشئة.

وتابع: ان بناء أي جسم هو استجابة لمتطلبات معينة، وفي فلسطين ارتأت الحكومة برئاسة الدكتور محمد اشتية اهمية تشكيل جسم حاضن لموضوع الريادة والتمكين وهي وزارة الريادة، مضيفا ان طاقم الوزارة عقد سلسلة لقاءات مع اصحاب العلاقة بالريادة من مؤسسة ومنظمات اهلية محلية ودولية لفهم هذا القطاع، وتحديد نقاط القوة والضعف فيه والتحديات التي تواجهه.

وأضاف، ان الوزارة توصلت من خلال دراساتها عن موضوع الريادة في فلسطين ان لدينا 20 نقطة قوة، و80 نقطة ضعف، موضحا ان ابرز نقاط الضعف تبعثر وتشتت هذا القطاع وعدم انتظامه نتيجة ارتباطه بالتمويل المشروط، حيث يقوم كل ممول بفرض شروطه وشخصيته على المشروع وعند تنفيذ المشروع وانتهاء التمويل يتم اغلاقه.

وأكد، ان الوزارة ستعمل جاهدة على دعم الرياديين عامة والشباب بشكل خاص وستعمل جاهدة ليكون موظفيها جميعهم من فئة الشباب، مشدداً على ايمان الحكومة في الشباب وحرصها على إشراكهم في مناصب صنع القرار.

وشكر السعداوي جامعة فلسطين الأهلية على الاستضافة، مشيداً بجهود ادارتها على اهتمامها بموضوع الريادة والذي يتماشى مع توجه الحكومة، مبديا استعداد الوزارة للتعاون مع الجامعة لما فيه من خدمة وفائدة للطلبة عامة والرياديين بشكل خاص.