المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ينظم يوماً تطوعياً لقطف "الزيتون" في سبسطية

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ينظم يوماً تطوعياً لقطف "الزيتون" في سبسطية
رام الله - دنيا الوطن
نظم المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، يوماً تطوعياً لقطف ثمار الزيتون في قرية سبسطية غرب نابلس، بالتنسيق مع اتحاد لجان العمل النسائي، حيث تتعرض هذه القرية الأثرية السياحية لحملة مسعورة من الجيش الإسرائيلي وقطعان المستوطنين في الأسابيع الماضية، في مؤشر خطير على مخططات إسرائيلية للسيطرة الكاملة على المواقع الأثرية والسياحية فيها، وتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية المحاذية لمستوطنة (شافي شمرون) المقامة على أراضي القرية، وقرية دير شرف المحاذية.

وأكد وضاح زقزوق، منسق الحملة في المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، في تصريح وصل "دنيا الوطن" أن هذا اليوم التطوعي لقطف ثمار الزيتون في قرية سبسطية الصامدة في وجه غول الاستيطان، هو تجسيدٌ لحقنا المشروع في ممارسة حياتنا الكريمة فوق أرضنا والتنعم بخيراتها، وتثبيت وجودنا الأزلي فيها، والدفاع عنها أمام ما تتعرض له من هجمات الاحتلال وقطعان مستوطنيه.

وأوضح المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان، أنه أطلق مؤخرا حملة "حماة الأرض" بالتعاون مع عدد واسع من منظمات المجتمع المدني، والاتحادات الشعبية، لمساعدة المزارعين الفلسطينيين على قطف ثمار الزيتون، لا سيما في المناطق المحاذية للمستوطنات، وجدار الفصل العنصري، في جميع محافظات الضفة الغربية، وخاصة في محافظات نابلس، رام الله، سلفيت، طولكرم، بيت لحم، الخليل، وقرى شمال غرب القدس.

التعليقات