عاجل

  • نتنياهو يعلن عن خطة لتهويد القدس بـ200 مليون شيكل

  • الدفاع المدني: 40 حادث إطفاء وإنقاذ في اول ايام العيد

أردان: المجتمع العربي عنيف جدًا.. وأيمن عودة يّرد

أردان: المجتمع العربي عنيف جدًا.. وأيمن عودة يّرد
رام الله - دنيا الوطن
قال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان: إن "المجتمع العربي عنيف للغاية، وهو مجتمع عنيف جدًا وألف مرة أخرى عنيف جدًا، وهذه رموز ثقافية".

وأضاف أردان، وفق صحيفة (هآرتس)، أن "الكثير من الخلافات هنا تنتهي بتقديم دعوى قضائية، أما هناك فيستلون سكينًا ويستلون سلاحًا"، ووفقاً لأردان، فإن العنف مرتبط بـ "أن الأم يمكن أن تسمح لابنها بقتل شقيقته لأنها تواعد رجلاً لا يعجب العائلة"، وفق زعمه. 

وبعد نشر تصريحاته هذه، ادعى أردان على (تويتر) أنه تم إخراج كلماته عن سياقها، وقال "سأحدد مرة أخرى: المسؤولية الرئيسية عن مكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي، هي مسؤولية الحكومة والشرطة، الجمهور العربي هو جمهور طبيعي يحترم القانون، أنا فخور بالاستثمار الذي لم يسبق له مثيل في السنوات الأخيرة من أجل تنفيذ القانون في القطاع على نطاق واسع وغير مسبوق". 

ومع ذلك، أضاف أردان: "من يريد لاستثمارنا أن يثمر يجب عليه الاعتراف بوجود معايير اجتماعية لدى أجزاء من الجمهور العربي، يجب محاربتها عن طريق تغيير الرموز الثقافية".

وقالوا في القائمة المشتركة، بعد تصريحات أردان: إنهم يدرسون إلغاء الاجتماع معه يوم الخميس، ومع ذلك، يهتم الحزب بعقد الاجتماع المقرر مع نائب القائد العام للشرطة موطي كوهين وقيادة الشرطة، لكي يعرضوا أمامهم خطة لمكافحة الجريمة، وجمع الأسلحة.

وقال رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، إن أردان "يفضل الاختباء وراء المزاعم العنصرية، وإلقاء المسؤولية على القتلى". ووفقًا له، "بعد أن أهملت الشرطة شوارعنا وتركتها لمنظمات الجريمة والعصابات بدأ عدد القتلى يتزايد. الجريمة في المجتمع العربي ليست نتاج الثقافة العربية بل نتيجة عنصرية حكومية، الوزير الذي يعتبرنا أعداء يرفض حمايتنا من منظمات الجريمة التي تحصل على الغالبية العظمى من الأسلحة من الجيش".

وقال عضو الكنيست يوسف جبارين (القائمة المشتركة) إن أردان "يهرب من المسؤولية عبر إلقاء اللوم على الضحية، إن إشارته إلى العنف الذي يتصاعد في المجتمع العربي، كما لو كانت مشكلة في الثقافة العربية، هي إشارة عنصرية متغطرسة، لو أن الشرطة قامت بدورها كما هو مطلوب، وتعاملت مع الجريمة كما فعلت في المجتمع اليهودي، لما وصلنا إلى أبعاد الجريمة الحالية.

التعليقات