مباشر | مباراة فلسطين - السعودية: الشوط الثاني

بمشاركة اشتية.. الاتصالات تفتتح مركز البيانات الأحدث في المنطقة

بمشاركة اشتية.. الاتصالات تفتتح مركز البيانات الأحدث في المنطقة
رام الله - دنيا الوطن
تأكيداً على مواصلة استثماراتها في البنية التحتية الفلسطينية والتكنولوجية، افتتحت شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، مركز البيانات الأحدث في المنطقة، والاستثمار الأكبر في البنية التحتية الفلسطينية في المنطقة الصناعية في مدينة البيرة.

جاء ذلك، بحضور محمد اشتية، رئيس مجلس الوزراء ومحافظة رام الله والبيرة، وأعضاء من اللجنتين المركزية والتنفيذية، وأعضاء الحكومة الفلسطينية، وقادة الأجهزة الأمنية، ورؤساء بلدية رام الله والبيرة، وصبيح المصري، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات، وعمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، ومعن ملحم، المدير العام لشركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) ومجموعة من ممثلي كبرى الشركات والبنوك والمؤسسات في القطاعين العام والخاص.

وعبّر محمد اشتية، عن فخره بتنفيذ مشاريع تنموية وتكنولوجية متطورة من شأنها أن تضع فلسطين في مقدمة الدول التي تمتلك مثل هذه المشاريع، وأكمل: "نحن اليوم نعمل من أجل إعادة النظر في دعم الاقتصاد المحلي، واتباع سياسات اقتصادية، تعزز صمود المواطن الفلسطيني في أرضه وتنهض الاقتصاد الوطني الفلسطيني، ولا يأتي ذلك إلا بطريقة واحدة وهي تعزيز الشراكة ما بين القطاع العام والخاص، مؤكداً أن حكومته ستسعى لخدمة كل مواطن فلسطيني من أجل الانتقال من الاحتياج إلى الإنتاج.

وأضاف: "ما نشهده اليوم على أرض الواقع من إطلاق مركز بيانات فلسطيني، سيحدث نقلة نوعية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وخدمات تعتمد على أحدث التقنيات التكنولوجية من شأنه، أن يسهم في تحول الاقتصاد الفلسطيني نحو اقتصاد المعرفة القائم على المعرفة الفنية والإبداع والذكاء والمعلومات، مما يعزز زيادة الاستثمار في مثل هذه المشاريع ضمن استراتيجية تركز على التوسع وتحقيق أقصى عائد استثماري لزيادة الفرص الاقتصادية في البلاد".

بدوره، أكد المصري رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية، أن (بالتل) تستثمر في شبكتها الممتدة في مختلف أنحاء الوطن وتوسعتها لخدمة كل بيت ومنشأة في فلسطين، من خلال تنفيذ عدة مشاريع على الشبكة النحاسية وشبكة الألياف الضوئية وتوسيع نطاق خدمات مراكز البيانات، فعندما نتحدث عن التوجه الحالي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية ككل، نجد أنها تعمل جاهدة للاستثمار في مجالات متعددة في قطاع الاتصالات لتقديم تطبيقات متطورة للتحكم وإدارة خدماتها عن بُعد في كل مناطق انتشارها، وذلك بما يتناغم مع تلبية احتياج مشتركيها وتقديم الأفضل لهم، ومن المؤكد أن هذه الاستثمارات يترتب عليها دعم وتطوير الشباب وتوفير فرص عمل تساهم ببناء مستقبل الشباب الفلسطيني.

وبدوره، قال عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، "نفخر في مجموعة الاتصالات الفلسطينية بتقديم أحدث الخدمات، وأكثرها تطوراً على الإطلاق، وذلك من شأنه أن يعود بالفائدة على العديد من الشركات والمؤسسات بمختلف أحجامها"، مضيفاً: "نسعى اليوم إلى تبني التكنولوجيا الرقمية والحلول المعلوماتية والتكنولوجية المتكاملة من خلال إطلاق العديد من المشاريع القائمة على الإنترنت، وما يدعم ذلك وجود مراكز بيانات توفر دعم فني على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع".

وأضاف العكر: "جاءت فكرة مركز البيانات ليكون بمثابة منصة تسمح للشركات بتخزين بياناتها على خوادم تحافظ على سرية وأمان تلك البيانات وتمكنهم من الوصول إليها في أي وقت، حيث يأتي ذلك وفق سياسة مجموعة الاتصالات التي تسعى من خلالها لإثراء تجربة عملائها في مختلف القطاعات من خلال تقديم خدمات متنوعة لقطاع المؤسسات والشركات تشمل تلك الخدمات حلول الاستضافة المُدارة التي تمنح الشركات حرية الاختيار سواء كانت الاستضافة للمواقع الإلكترونية أو التطبيقات أو المنصات الالكترونية ليتمتع قطاع الأعمال الفلسطيني بأحدث ما توصلت له التكنولوجيا.

ومن جانبه، ذكر معن ملحم مدير عام شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) أن مراكز بيانات بالتل شكلت نقطة تحوّل في قطاع الأعمال الفلسطيني، مشيراً إلى أن تجربة الاستثمار بإنشاء هذه المراكز جاءت ضمن استراتيجية الشركة الانتقالية لتقديم خدمات معلوماتية متكاملة لقطاع الأعمال واستكمالاً لمشروعها الأكثر تطوراً في الشرق الأوسط، ومن هنا بدأ العمل لتصميم مركز بيانات البيرة، الذي استغرق إنشاؤه 3 سنوات بأيدٍ فلسطينية لتتحول الرؤية اليوم إلى إنجاز فلسطيني بامتياز.

وأضاف ملحم أن (بالتل) قامت بإنشاء مركز البيانات التزاماً منها بريادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين فتم تصميمه وفق أحدث معايير الأمان والحماية والموثوقية المتبعة لدى مراكز البيانات العالمية مما يضمن توفر الخدمة دون انقطاع كونه متوافقاً مع المقاييس الدولية للأحمال ومقاومة الزلازل، مضيفاً "يتسع المركز لـ 400 خزانة بكل مراحله ليلبي تطلعات قطاع الأعمال المتزايدة مما يصب في مصلحة المواطن الفلسطيني وحصوله على أفضل الخدمات".

وأكد ملحم، أن مراكز بيانات (بالتل) ستقدم خدمات مراكز البيانات لمختلف القطاعات بما في ذلك القطاع المالي والبنوك والتجارة والصحة والتعليم والقطاع الحكومي ليترتب على ذلك تزويدهم بخدمات استضافة الخوادم ( co- location) وخدمات إدارة حماية الخوادم من الهجوم والاختراقات من قبل فريق متخصص على مدار الساعة وطيلة ايام الاسبوع وخدمات الخوادم الافتراضية وخدمات الحوسبة السحابية بأنواعها (IaaS PaaS SaaS) وخدمة مساحات التخزين للبيانات (Storage) وغيرها من الخدمات التي تقدم بمراكز البيانات العالمية.

ومن الجدير ذكره، أن مركز بيانات (بالتل) تم إنشاؤه على مساحة 6 دونمات، وحاصل على شهادة (Tier 3) لما يقدمه من خدمات مميزة ومتنوعة.

التعليقات