مُحاكمة تاريخية في الجزائر تًطال شخصيات بارزة في عهد بوتفليقة

مُحاكمة تاريخية في الجزائر تًطال شخصيات بارزة في عهد بوتفليقة
رام الله - دنيا الوطن
تشهد الجزائر، اليوم الاثنين، محاكمة أربع شخصيات بارزة في البلاد، في أول تحرك قضائي منذ بداية الحراك الشعبي في 22 شباط/ فبراير الماضي.

وبدأت جلسة محاكمة الرباعي، سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري السابق، ومحمد مدين وعثمان طرطاق، مديري المخابرات السابقين، ولويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، في المحكمة العسكرية ببليدة، حيث وجهت لهم تهمة "التآمر على سلطة الجيش والدولة"، بحسب ما جاء على موقع (روسيا اليوم).

كذلك، تشهد المحكمة العسكرية اليوم محاكمة غيابية لكل من وزير الدفاع السابق، خالد نزار، وابنه لطفي، وفريد بن حمدين، مسير الشركة الجزائرية الصيدلانية العامة، بتهم الإخلال بالنظام العام.

ومنذ استقالة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، مطلع نيسان/ أبريل الماضي، تحت ضغط حراك شعبي، فتح القضاء سلسلة تحقيقات في قضايا فساد، وتقرر وضع عدد من المسؤولين السياسيين والعسكريين السابقين في الحبس الاحتياطي.

التعليقات