بعد عام من التحقيقات..جامعة المنصورة تعاقب مدرس الإعلام المتحرش بطالبه بمصعد(كلية الآداب)

بعد عام من التحقيقات..جامعة المنصورة تعاقب مدرس الإعلام المتحرش بطالبه بمصعد(كلية الآداب)
رام الله - دنيا الوطن
أصدر الدكتور محمد القناوى رئيس جامعة المنصورة قرارا بعقوبة اللوم في واقعة قيام الدكتور أحمد أحمد احمد عثمان المدرس بقسم الإعلام بكلية آداب المنصورة ونجل الدكتور أحمد أحمد عثمان رئيس القسم السابق، والمعار حالياً للعمل بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية .

وكانت الواقعة قد بدأت منذ عام بقيام (أحمدعلى ابراهيم) عامل مصعد الكلية بضبط الدكتور المذكور وهو فى وضع مخل مع إحدى طالبات قسم الأثار بعد أن قام الدكتور بتعطيل وتعليق المصعد لأكثر من عشرة دقائق قام خلالها بارتكاب جريمته مستغلاً عدم وجود حارس المصعد بداخله ، وحسب رواية عامل المصعد في التحقيقات التي تمت بمعرفة الدكتور مصطفى صقر المستشار القانوني للجامعة فقد فوجىء بصوت استغاثة لطالبة من داخل المصعد وقام من خلال مفتاح بديل بسحب المصعد للدور الأول وعند فتح باب المصعد فوجى بالدكتور أحمد أحمد عثمان المدرس بقسم الإعلام وهو فى حالة افتراس للطالبة وثيابها متقطعة من أعلى ويحتضنها بعنف ولم يستطع تخليص الفتاة من بين يديه إلا بعد استدعاء أمن الكلية وخلصوا الطالبه من بين يديه بصعوبة، وتم قيادة الدكتور المذكور والطالبة المعتدى عليها لمكتب عميد الكلية وأمام إصرار الطالبة على أخذ حقها فى واقعة الإعتداء عليها، واعتراف الدكتور المتحرش بالواقعة وقوله "أنه لم يكن فى وعيه ويمر بحالة نفسية صعبة لعدم زواجة وتقدمه فى السن ".

قام الدكتور رضا سيد أحمد عميد الكلية برفع الموضوع للجامعة مع مذكرة أخرى سبق أن تقدمت بها عدد من طالبات شعبة الإذاعة الأسبوع قبل الماضى بتحرش الدكتور المذكور بهن والتحدث معهن فى أمور خادشة للحياء ، ثم مذكرة أخرى من أمن الكلية بقيام الدكتور نفسه بالتواجد بالكلية بعد نهاية اليوم الدراسى بمكتبه ومعه مجموعة من طالبات القسم فى أوضاع مريبة، الغريب أن والد الدكتور المتحرش المذكور وهو الدكتور أحمد عثمان رئيس قسم الإعلام السابق سبق وأن تم إدانته منذ سنوات فى واقعة مماثلة عندما قام بالتحرش بالدكتورة عايدة السخاوى الأستاذ بقسم الإعلام أمام مكتب عميد الكلية وهى الواقعة التى كانت أحد الأسباب التى دفعت الدكتور أحمد بيومى رئيس الجامعة وقتها إلى عزلة من رئاسة قسم الإعلام وتحويله لمجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس ومعاقبته بعقوبة اللوم عام 2010 .

في نفس الوقت تم وقف نجله الأخر الدكتور محمد احمد احمد عثمان المدرس بقسم الإعلام بكلية الآداب بطنطا عن العمل وتوجيه عقوبة اللوم ، بعد ان تقدمت طالبات بقسم الإعلام بمذكرات لرئيس الجامعة تتهم فيها الدكتور المتحرش بالمساوامة على نجاحهن في المواد الدراسية التي يقوم بتدريسها مقابل اظهار مفاتنهن أمام كاميرات تطبيق الماسنجرعلى شبكات التواصل الإجتماعى.

التعليقات