مباشر | ظاهرة التسول.. هل تكفي الحملات الرسمية للقظاء عليها؟

أبو هلال: مشهد الانتخابات يعكس حالة انهيار المجتمع الإسرائيلي وقرب نهاية "كيانهم"

أبو هلال: مشهد الانتخابات يعكس حالة انهيار المجتمع الإسرائيلي وقرب نهاية "كيانهم"
الأمين العام لحركة الأحرار
رام الله - دنيا الوطن
قال الأمين العام لحركة الأحرار، خالد أبو هلال: إن مشهد الانتخابات "الصهيونية" يعكس حالة الانهيار داخل المجتمع الصهيوني، الذي بات يفقد عوامل قوته ووجوده، ويعاني أزمة قيادة حقيقية، مما يدلل على قرب نهاية هذا الكيان المسخ.

وأضاف: أن مسيرات العودة في أسبوعها الـ 75 تؤكد إصرار شعبنا على مواصلة مسيرته في مواجهة الاحتلال والتضحية في سبيل تحقيق أهدافه بكسر الحصار الظالم المفروض على غزة وحق شعبنا في التحرير والعودة.

وشدّد خلال لقاء صحفي، على أن غزة هي رأس حربة المشروع الوطني الفلسطيني، ولازالت تتصدر المشهد في التضحية والعطاء، فهي التي احتضنت خيار المقاومة، ودفعت أثماناً باهظة في سبيل الحفاظ على مواقفها.

وبيّن أن مسيرات العودة هي أداة من أدوات المقاومة تتناسب مع هذه المرحلة في مواجهة الاحتلال واستنزافه، مضيفاً "لازلنا نعيش مرحلة تحرر وطني، تحتاج منا مزيداً من التضحية والعطاء، وأن هذه التضحيات هي ضريبة تقدمها غزة على مذبح الحرية".

وفي سياق متصل، أشار أبو هلال إلى أن جماهير شعبنا خرجت هذه الجمعة للتضامن مع لاجئي شعبنا الفلسطيني في مخيمات لبنان؛ للتأكيد على وحدة شعبنا الفلسطيني في كل مكان، وأن المعاناة والألم الذي يعيشه الفلسطيني في مخيمات اللجوء والشتات يشعر به كل أبناء شعبنا في كافة أنحاء تواجدهم، وكذلك للتأكيد على تمسك شعبنا الفلسطيني بحقه في العودة.

كما وأوضح أن اللاجئ الفلسطيني أينما حل سيبقى سفيراً لشعبه ووطنه وقضيته، مشدداً على أن أبناء شعبنا اللاجئين في لبنان، هم ضيوف يجب إكرامهم ومن حقهم العيش بكرامة، وأن محاولة إفراغ المخيمات من أهلها أو المساس بحقوقهم تهدف لتصفية قضية اللاجئين.

كما وأوضح، أن الجمعة القادم، ستحمل عنوان "انتفاضة الأقصى والأسرى" ونحن نعيش ذكرى انتفاضة الأقصى، والتي انطلقت عام 2000م مع اقتحام شارون لساحات المسجد الأقصى، للتأكيد على قدسية الإنسان الفلسطيني التي لا تقل أهمية عن قدسية الأرض والأقصى، وأن أسرانا هم طليعة شعبنا الفلسطيني في معركته مع العدو الصهيوني.

وشدّد أبو هلال، على أن شعبنا الفلسطيني لا ينسى أسراه، ويقف خلفهم وقفة رجل واحد، وأننا لن نتركهم وحدهم في مواجهة الاحتلال.

وأكد أن المقاومة بكل أشكالها هي خيار شعبنا، وأن جرائم "العدو الصهيوني" وانتهاكاته المستمرة بحق أسرانا وأرضنا ومقدساتنا لن تزيدنا إلا إصراراً على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة، حتى كنس الاحتلال، ونيل الحرية والاستقلال.

التعليقات