صورة مروعة لسيدة ناجية من اعتداء على يد زوجها السابق

نشرت إحدى السيدات الناجيات من العنف المنزلي صورة مروعة توضح مدى اصابتها المروعة التي عانت منها على يد زوجها السابق.

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل"، شعرت لين هارت ، 53 عامًا بانها كانت ستموت بين يد شريكها السابق "ديفيد هاريسون"، بعد ان قام بضربها في وجهها بسماعات التلفزيون كسلاح للاعتداء على السيدة المكلومة.

واصيبت لين بكدمات شديدة بوجهها وبتورم في عينيها لعدة أيام، إثر تعرضها للهجوم العنيف من قبل شريكها داخل منزلها في لورن جورنال في غرب ميدلاندز.

وبدء الحادث عندما هرع ديفيد إلى منزل الضحية في حالة من الغضب في 5 مايو الماضي ، وهو في حالة سكر .

فيما أقدم الشريك البلطجي، بلكم السيدة هارت في وجهها قبل الاستيلاء على سماعات التلفزيون ويقوم بضربها في وجه الضحية عدة مرات ، بينما كانت مستلقية على الأرض .

تم إلقاء القبض على هاريسون ، 52 عامًا ، في اليوم التالي ، وتوسل في البداية إلى براءته من خلال ادعائه بأن شريكته قد سقطت من على الدرج.


التعليقات