عاجل

  • الوكالة الدولية للطاقة الذرية:إيران ما زالت ترفض السماح بالوصول إلى موقعين نوويين يشتبه فيهما

  • الوكالة الذرية: إيران ما زالت ترفض السماح لنان بدخول موقعين نوويين

مدرسه حكومية بمجمع فلسطين الطبي لإعطاء الفرصة للأطفال المرضى للالتحاق بالمدرسة

مدرسه حكومية بمجمع فلسطين الطبي لإعطاء الفرصة للأطفال المرضى للالتحاق بالمدرسة
رام الله - دنيا الوطن- منتصر العناني
خطوات رياديه يبادرلها الحريصون على العمليه التعليميه في خلق الجديد من أجل الحفاظ على التعليم في مواقع الغياب لأسباب خارجه عن أطفالنا ومن هذا التوجه وبناء على ما مضى وبدعم من وزارة التربيه اقامت مدرسة حكومية تابعة لوزارة التربية والتعليم في مشفى فلسطين الطبي في مدينة رام الله والذي

استحدثها وزير التربية والتعليم  قبل ٣ سنوات لاعطاء الفرصة للاطفال المرضى الالتحاق بالمدرسة وذلك داخل المشفى لأجل الوقوف بجانبهم من اجل تحصيل علمهم واستكمال دراستهم كأنهم في المدراس  

حيث يتم استقبال الاطفال من سن ٦ سنوات وفي حالات خاصة للاطفال المقيمين في قسم العناية المكثفة أيضا .

ومن خلال التجارب للمعلمات هذه التجارب صقلتهم في كيفية التعامل  مع الاطفال وفي ظل ظروفهم الصحية لابتكار طريقة تعليم خارج عن اطار النمط التقليدي

حرصا من المعلمات  على توفير الراحة النفسية للأطفال وتقبلهم الواقع بصوره لا يشعرون الا انفسهم وكـأنهم في صفهم الأعتيادي ولكن بطريقه مغايره.

وهي ترجمة الاهداف التعليمية من خلال مهارات تعليمية عن طريق اللعب والتشويق والحركه ومن

         خلال توفير العاب تربوية تخدم المنهاج .واثبتت هذه المدرسه نتائج مهمه جدا ومقاييس عاليه من النجاحات التي جنتها من خلا التنفيذ وفي وقت قياسي يفوق قدرةالطلاب النظاميين الاصحاء في مدراسهم . وهذه المدرسه الخاصه في المشفى كأنها مدرسة قائمه لها ادراه كامله مكونه من قياديات وهن - رائدة دحادحة .مديرة المدرسة

نوال عبيد .سكرتيرة

صفية عودة  لغة انجليزية

ابتسام نعيرات .احياء

هويدا راجح  لغة عربية

وقد اثبتت المدرسه من خلال هذه الأداره الناجحه أن يكون الأطفال في هذه المدرسه من داخل المشفى لها حضور النجاح والتميز .

يشار أنه تم تقديم الخدمة التعليمية في العام المنصرم ل ٢٦٧ طفل من مختلف محافظات الوطن وللاعمار من ٦_١٥ سنة موزعين على أقسام المجمع البحريني .