عاجل

  • الرئيس عباس لـ "لجنة التواصل": العمل الذي تقومون به عمل وطني بكل المقاييس

  • صفارات الإنذار تدوي في العين الثالثة

ندوة في "القدس المفتوحة" بعنوان "رفاهية الطفل" Child Well Being

ندوة في "القدس المفتوحة" بعنوان "رفاهية الطفل" Child Well Being
رام الله - دنيا الوطن
قدمت أ. د. رافيندر بارن- Prof. Ravindar Barn - من جامعة لندن – كلية Royal Holloway، محاضرة حول موضوع رفاهية الأطفال في العالم، وسبل توفيرها للأطفال الفلسطينيين، وذلك بالتعاون مع كلية التنمية الاجتماعية والأسرية في جامعة القدس المفتوحة.

افتتح الندوة د. م. عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات العامة والدولية والإعلام، ناقلاً تحيات أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة والقائمين عليها والحضور، وأشار إلى أن هذه الندوة تأتي في إطار التعاون ما بين "القدس المفتوحة" والمؤسسات الأكاديمية الدولية، ومن بينها جامعة لندن.

وتحدث د. م. الهودلي عن اهتمام الجامعة وحرصها البالغ على التعاون مع المؤسسات الدولية في إطار مشاريع برنامج "إراسموس بلس".

إلى ذلك، قال د. إياد أبوبكر ق. أ. عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، إن الكلية تهدف إلى الارتقاء بأعضاء الهيئة التدريسية من خلال اطلاعهم على تجارب محاضرين من دول أخرى في مجال الأبحاث والمشاريع الخاصة برعاية الطفل. مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه تم تفعيل تخصص جديد في رعاية الطفل، وأن هذا التخصص يشهد إقبالاً من قبل الطلبة الجدد.

  وأشار د. أبو بكر إلى أن أ. د. رافندر متخصصة في رعاية الطفل، ولها اهتمام بموضوع الأبحاث والمشاريع الخاصة بالأطفال، مشيراً إلى أنه سيسعى إلى الإفادة من خبراتها في مجال الأبحاث والمشاريع.

من جانبها، قالت أ. د. رافندر، إنها سعيدة بالالتقاء مع محاضرين من جامعة القدس المفتوحة، والحديث عن التحديات التي تواجه الطلبة، خاصة ما يتعلق بهجرة الأطفال وتعنيفهم، وأضافت إن "الوضع المعقد في فلسطين ينعكس على الأطفال الفلسطينيين وعلى رفاهيتهم، فمن العدل أن يتم دراسة رفاهية الطفل الفلسطيني وما يتعرض له من جراء ممارسات الاحتلال".

وفي ختام المحاضرة، قدم أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة درعاً تقديرية للأستاذة "رافندر بارن" تقديراً لاهتمامها البالغ في عكس خبرتها لأعضاء الهيئة التدريسية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، واستعدادها التام للتعاون مع الجامعة لتقديم أبحاث لها علاقة برفاهية الأطفال، وضم فلسطين لتكون ضمن الأعضاء الـ (33) عالمياً في مشروع فهم رفاهية الأطفال.