التشخيص المبكر لرضيع يُنهى معاناته في مستشفى الدرة

التشخيص المبكر لرضيع يُنهى معاناته في مستشفى الدرة
رام الله - دنيا الوطن
نجح الطاقم الطبى بقسم مبيت أطفال (2) في مستشفى الدرة للأطفال، بتشخيص حالة طفل لم يتجاوز ثلاثة شهور، أدخل إلى القسم على أثر معاناته من التهابات رئوية وبعد إجراء صورة أشعة لصدر الطفل تبين خلالها أن الرئة اليمنى منتفخة أكثر من معدلها الطبيعي.

وأوضح الدكتور هاني عياد، رئيس قسم مبيت أطفال 2 في مستشفى الدرة، أن الطفل كان يعاني من سعال شديد مع رشح يصاحبهما أحيانا ضيق تنفس، ووفق تلك المعطيات تم إجراء صورة مقطعية للصدر للتأكد من التشخيص، وباستشارة أطباء جراحة الأطفال، واحتمالية حاجة المريض إلى عملية جراحية.

وأفاد عياد :" أنه بعد متابعة الحالة وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة تبين من خلالها أن الانتفاخ الرئوي لدى المريض في الجهة اليمنى على غير العادة، حيث يأتي الانتفاخ الرئوي في الجهه اليسرى من الرئة.

ويوضح: "أن مرض الانتفاخ الرئوي هو مرض قد يعاني منه المريض للعديد من السنوات دون ملاحظة أي علامات أو أعراض، ويُعد العرض الرئيسي لانتفاخ الرئة هو ضيق التنفس، الذي يبدأ عادة بشكل تدريجي."

ويشيد بجهود الأطباء بالقسم والتشخيص الدقيق للحالة حيث تم اكتشاف مرض الانتفاخ الرئوي لدى الطفل بشكل مبكر وتوجيه الحالة نحو مسارها وتشخيصها الصحيح حيث أدخل إلى القسم نتيجة معاناته من التهابات رئوية فقط، وبعد تحسن الحالة تم خروجها من القسم بحالة صحية جيدة.

من جانبها، شكرت والدة الطفل، جميع العاملين من الطواقم الطبية والتمريضية في قسم مبيت أطفال (2) في المستشفى على جهودهم في علاج ابنهم ورعايته حلال فترة مكوثه بالقسم.

وثمن عصام الغرابلي المدير الطبي في مستشفى الدرة للأطفال دور كافة الجهود التي تبذلها الطواقم الطبية العاملة في المستشفى، مبيناً أن إدارة المستشفى تبذل جهوداً مضنية للتخفيف من آلام الأطفال المرضى وذويهم على حد سواء.

التعليقات