زهيرة كمال: العمادي يُطلق التصريحات "رايح جاي" ونرفض "إهانة" الفلسطينيين

زهيرة كمال: العمادي يُطلق التصريحات "رايح جاي" ونرفض "إهانة" الفلسطينيين
خاص دنيا الوطن
أكدت زهيرة كمال، الأمينة العامة لحزب (فدا)، أن السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، يطلق تصريحات "رايح جاي" في موضوع المصالحة والانقسام، لافتة إلى أنه إذا كانت هناك جهة استفادت من الانقسام، فعلى العمادي أن يعلنها.

وقالت زهيرة لبرنامج (استوديو الوطن): "ربما إعطاء الأهمية لتصريحات العمادي غير مبررة بشكل كبير، فقطر من واجبها أن تقدم بعض الدعم للشعب الفلسطيني، وذلك في إطار تعهداتها في الجامعة العربية".

وأضافت: "قطر مازال موقفها باتجاه صفقة القرن، غير واضح، حيث إنها تمرر بعض السياسات الأمريكية، فقد اتخذت موقفا بعودة العلاقات مع سوريا، وبدأت في إقامة العلاقات مع إيران، وبالتالي إن ذلك مهم جداً، حيث ان الولايات المتحدة الامريكية تريد عمل حروب بالمنطقة".

وشددت الامينة العامة لحزب فدا، على ضرورة عودة العلاقات العربية العربية، والعلاقات العربية الإيرانية، وأن هناك عدو واحد وهو الاحتلال الإسرائيلي.

وفي السياق، أكدت زهيرة، أن هناك جهات مستفيدة من عملية الانقسام، وبالتالي فإن السلطة والمال مهم جداً، فحماس في غزة، وفتح في الضفة الغربية، موضحة أنه كان يجب على العمادي أن يبحث في عملية تعويض الشعب الفلسطيني نتيجة الخسارة، وامكانية تقديم لقمة العيش لأبناء الشعب الفلسطيني بدلاً من هذه التصريحات.

وأشارت، إلى أن السلطة الوطنية الفلسطينية لم تبخل بشيء، حيث أعطت قطر قطعة أرض لبناء سفارة لها، كما أن حماس منحتها مكتباً هو أقرب بالقلعة، مشددة على ضرورة المساعدة للشعب الفلسطيني، ولكن لا يجب أن تكون على قاعدة الإهانة.

في السياق، أكدت أن المصالحة الفلسطينية ضرورية ومهمة في مواجهة الاحتلال، فالانقسام نقطة سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني، منوهة في الوقت ذاته إلى أن جمهورية مصر العربية عملت بشكل كبير لاعادة المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، معتبرة أنه ليس هناك أي مبرر أمام فتح وحماس لاستمرار الانقسام.

وقالت: "هناك مؤامرات تحاك ضد شعبنا الفلسطيني، من كافة الجهات، حيث إن مواجهة المشروع الأمريكي، يجب أن تكون من خلال الوحدة الوطنية، فلا يوجد خلافات بين أبناء الشعب الفلسطيني، ولكن الخلاف بين حماس والقيادة".

التعليقات