عاجل

  • اشتية: لا يحق لإسرائيل أن تملي إرادتها التجارية أو السياسية علينا

  • اشتية:نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني من حقنا أن نستورد ما نريد ممن نريد

  • اشتية: ستعلن وزارة المالية عن دفعات في منتصف الشهر لسداد مستحقات الموظفين

  • الرجوب: زيارة المنتخب السعودي تجاوزت حدود الرسميات

  • الرجوب: خطوة الفريق السعودي استراتيجية يجب البناء عليها

  • الرجوب: الاحتلال يرى في الرياضة عدواً استراتيجياً له

  • الرجوب: القرار السعودي يأتي لدعم واسناد الشعب الفلسطيني بمعركته مع الاحتلال والمصطفين بجانبه

  • الرجوب: القرار السعودي بشأن فريق كرة القدم شجاع وتاريخي

  • الرجوب: شكراً لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد والاتحاد الوطني السعودي

  • الرجوب: زيارة الفريق السعودي تعبير صادق وملموس من موقف السعودية من القضية الفلسطينية

  • الرجوب: نرى في زحف المنتخب السعودي لفلسطين تطبيق لقرارات الفيفا

  • الرجوب: زيارة فريق كرة القدم السعودي تأتي بعيداً عن السياسة

مباشر | مؤتمر صحفي لرئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب

وكيل وزارة الاقتصاد والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية يتفقدان المنطقة الصناعية "كارني"

وكيل وزارة الاقتصاد والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية يتفقدان المنطقة الصناعية "كارني"
رام الله - دنيا الوطن
أجرى وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الدكتور رشدي وادي والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية اليوم الخميس جولة تفقدية للمنطقة الصناعية "كارني" شرق مدينة غزة، للإطلاع على أوضاع الصناعة والمشاكل التي تواجهها.

ورافق الوكيل في الجولة نائب رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية السيد علي الحايك، وطاقم الوزارة الوكيل المساعد عبد الفتاح الزريعي، والمستشار القانوني يعقوب الغندور، ومنسق وحدة القطاع الخاص تامر الزويدي، وعدد من رؤساء الدوائر في الوزارة.

وكان في استقبال الوفد مدير عام هيئة المدن الصناعية السيد عبد الرحيم فوده، وعدد من المستثمرين في المنطقة الصناعية. واستمع الوفد خلال الجولة لهموم المستثمرين وأهم المشاكل التي يعانون منها، حيث طالبوا بضرورة توفير المواد الخام ووقف الازدواج الضريبي وتحسين ساعات وصل الكهرباء للمصانع وتخفيض أسعارها، وتطبيق سياسات جديدة لإحلال الوردات.

وزار الوفد بعض المصانع، ومنها شركة الوادية للألبان والتي تعتبر المصنع الأول لصناعة الألبان، وشركة البواب للنسيج ، والتي تعد أيضاً من كبار المصدرين وتشغل 700 عامل، وشركة يونيبال 2000 للتجارة والصناعة والملابس الجاهزة.

وأشاد وكيل الوزارة رشدي وادي بصمود القائمين على الصناعات الفلسطينية في تواصل الحصار الإسرائيلي للعام الثالث عشر على التوالي.

وقال وادي إن الحصار الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، أثر بشكل كبير على الوضع الاقتصادي، مشدداً أن الوزارة ستبذل ما بوسعها للنهوض بالصناعات الفلسطينية والارتقاء بها.

من جهته، أكد السيد علي الحايك على ضرورة دعم الصناعات الفلسطينية كونها تشكل العمود الفقري للاقتصاد الوطني والمحرك الأساسي لعجلة الاقتصاد في قطاع غزة.

وشدد  الحايك على ضرورة تطوير وتأهيل مدينة غزة الصناعية لدورها الاستراتيجي في التخفيف من الأزمات الاقتصادية والإنسانية في القطاع وعلى رأسها معدلات البطالة والفقر.