عاجل

  • الرجوب: زيارة المنتخب السعودي تجاوزت حدود الرسميات

  • الرجوب: خطوة الفريق السعودي استراتيجية يجب البناء عليها

  • الرجوب: الاحتلال يرى في الرياضة عدواً استراتيجياً له

  • الرجوب: القرار السعودي يأتي لدعم واسناد الشعب الفلسطيني بمعركته مع الاحتلال والمصطفين بجانبه

  • الرجوب: القرار السعودي بشأن فريق كرة القدم شجاع وتاريخي

  • الرجوب: شكراً لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد والاتحاد الوطني السعودي

  • الرجوب: زيارة الفريق السعودي تعبير صادق وملموس من موقف السعودية من القضية الفلسطينية

  • الرجوب: نرى في زحف المنتخب السعودي لفلسطين تطبيق لقرارات الفيفا

  • الرجوب: زيارة فريق كرة القدم السعودي تأتي بعيداً عن السياسة

مباشر | مؤتمر صحفي لرئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب

"إشعاعات مقلقة" تصدر عن بعض هواتف أبل.. وتحقيق أميركي رسمي

"إشعاعات مقلقة" تصدر عن بعض هواتف أبل.. وتحقيق أميركي رسمي
كشفت تجربة تقنية أجريت مؤخرا أن بعض هواتف "آيفون" يصدر "إشعاعات" مقلقة تزيد عن المستوى المسموح به، مما دفع هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية إلى التحرك والتعهد بإجراء تحقيق.

وخلال التجربة التي أجريت في مختبر معتمد، تم تشغيل هاتف "آيفون 7"، وهو بطاقة كاملة، وجرى وضعه تحت أنبوب يضم سائلا شفافا يحاكي حركة الأنسجة الموجودة لدى الإنسان بحسب "سكاي نيوز".

وبعد مرور 18 دقيقة، تم قياس نسبة الإشعاعات التي امتصها السائل من هاتف "آيفون 7"، وفقما كشفته صحيفة "شيكاغو تريبيون" التي موّلت التجربة في المختبر.

ووجدت التجربة أن مستوى الإشعاع في السائل يفوق المنسوب الآمن والمسموح به قانونيا، وهو ما قد يشكل خطرا محدقا بصحة الإنسان.

كما أشارت النتائج إلى أن مستوى هذه الإشعاعات يضاعف الرقم الذي صرحت به شركة "أبل" لدى هيئة الاتصالات الفيدرالية.

ولم تكتف الصحيفة الأميركية بـ"آيفون 7"، فأخضعت 3 طرازات أخرى للتجربة، فتبين أيضا أنها تتجاوز المستوى المسموح به.

وفي رد على التجربة، أكدت الهيئة الفيدرالية للاتصالات أنها ستجري اختباراتها الخاصة للتحقق من دقة نتائج التجربة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأوضحت الهيئة أنها تأخذ هذه المزاعم على محمل الجد، لذلك فسوف "تجري الاختبارات حتى تتأكد من مطابقة الإشعاعات للمواصفات المعمول بها".

وليس واضحا حتى الآن ما إذا كان التعرض لمستوى مرتفع من الإشعاعات كافيا لإصابة من يتعرض لها بأمراض مثل السرطان، أو أي اضطرابات صحية أخرى.

ومن ناحيتها، تعارض شركة "أبل" النتائج التي جرى الكشف عنها مؤخرا، موضحة أن المختبر العلمي أجرى التجربة على نحو مختلف مقارنة بما تقوم به الشركة الأميركية.

التعليقات