عاجل

  • الجيش اللبناني ينفي وجود أنفاق مشبوهة في مرفأ بيروت

  • مصر: تشكيل لجنة عليا لفحص المخازن بكافة المطارات ونقل المواد الخطرة

  • الرئاسة الفرنسية: باريس تلقت تعهدات بقيمة 253 مليون يورو لمساعدة لبنان على المدى القصير

  • (العربية): ماكرون هدد بأن العقوبات ستطال شخصيات من ضمنها باسيل

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل عدم إصدار تأشيرات

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل حجز أموال في الخارج

شبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر

شبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
أصدرت حركة الشبيبة الطلابية بجامعة الأزهر في غزة، بياناً صحفياً، وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، لتوضيح الأحداث التي تعرضت لها الجامعة، جاء فيه:

تابعنا في حركة الشبيبة الطلابية بجامعة الأزهر، ومعنا كل الحريصين والوطنيين الغيورين على مصلحة جامعة الأزهر بغزة، المعيقات التي تضعها نقابة العاملين المحسوبة على تيار المفصول من حركة فتح محمد دحلان، بإغلاق الجامعة في وجه الطلبة والعاملين، وطردهم من حرم الجامعة، ومن داخل القاعات وتمزيق أوراق الإمتحانات دون الاكتراث بمصلحة الطلاب ولا بعذاباتهم وجهدهم للوصول إلى الجامعة من أقصى جنوب القطاع إلى أقصى شماله، في ظل أوضاع إقتصادية خانقة وحصار ظالم، ومحاولات إلحاق الضرر بمكانة الجامعة، وانتهاك حرمتها من خلال استقواء "النقابة" بعناصر خارجية تحت "غطاء" أجهزة أمن غزة.

وفي مقدمة هذه التطورات على ساحة جامعة الأزهر تمضي مخططات وسياسات "النقابة" الهادفة لتدمير الجامعة، وتصدير صورة سيئة عنها غير تلك المشرقة بهدف النيل من شرعيتها ضمن سياسة الكذب والتضليل.

وتمضي نقابة العاملين في هذه السياسة غير الأخلاقية، وغير الوطنية في ظل غياب واضح للجهات الوطنية، وحتى الأمنية التي تحكم غزة.

وبالتزامن مع هذه الهجمة التي تستهدف جامعة الأزهر بكل مكوناتها، يتم الإعتداء على الطلبة والعاملين جسدياً ولفظياً في تساوق واضح مع سلوك وممارسات الاحتلال الإسرائيلي في حصار غزة، والذي يصب في خانة تدمير المؤسسات التعليمية والوطنية في قطاع غزة.

يا أبناء شعبنا الفلسطيني، إننا في حركة الشبيبة الطلابية، نطالب بما يلي:

أولاً: إقالة نقابة العاملين بشكل فوري ومحاسبة أعضائها على ممارساتهم واعتداءاتهم على الطلبة والعاملين وإحداث الفوضى في الجامعة وخارجها.

ثانياً: ندعو الجهات المعنية والوطنية إلى التحرك الفوري لحماية جامعة الأزهر من العابثين والمخربين.

ثالثاً: نؤكد على وقوفنا التام إلى جانب جامعة الأزهر وإدراتها في وجه هذه المؤامرة الخبيثة.

رابعاً: نحيي كل الطلاب الذين التزموا بقرارات الجامعة، ونحيي العاملين الأوفياء، الذين رفضوا وتمردوا على قرارات النقابة الهدامة.

خامساً: ندعو الطلبة والعاملين الذين تم الإعتداء عليهم من قبل نقابة العاملين وعناصرها المأجورة التحرك بشكل قانوني وعشائري لمحاسبتهم، ونؤكد على وقوفنا ودعمنا لهم.

ختاماً: سنبقى الأوفياء لجامعة الأزهر، وجنوداً من أجل حمايتها وسنسقط المؤامرة، وستبقى الجامعة شامخةً وصلبة في وجه كل المؤامرات.

التعليقات