مباشر | إسراء غريب.. هل إنتهت القضية؟

معرض وسوق العودة إلى المدارس بمخيم الدهيشة يحظى برضى المواطنين

شكل معرض وسوق العودة الى المدارس الاستهلاكي المقام على مدخل مخيم الدهيشة بمحافظة بيت لحم مقصدا للمواطنين من مختلف مناطق محافظتي بيت لحم والقدس، حيث يزوره ويتسوق فيه الالاف من المواطنين يوميا نظرا لجودة المستلزمات المدرسية للطلبة من جهة وانخفاض الاسعار بما يتناسب مع الظروف الاقتصادية للمواطن الفلسطيني من جهة اخرى.

وفي هذا الاطار قال مصطفى شريعة مدير السوق الاستهلاكي انه يفتتح سوقه للعام الثاني على التوالي بعد نجاح النسخة الاولى من السوق الذي يعتبر متميزا من حيث جودة المنتجات و الاسعار المخفضة للمواطن شعورا من ادارة السوق بواقع المواطن الصعب في ظل الاوضاع السياسية والحصار الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني بشكل عام وسرقة اسرائيل لعائدات الضرائب وانعكاس ذلك على الموظف الفلسطيني.

واشار مصطفى ان فكرة المهرجان جاءت اعتمادا على فكرتين الاولى تتعلق بالسعي لسد وقت الفراغ وتطبيق ما درسته والثانية سعيا للتخفيف على المواطن الفلسطيني، مشيرا الى ان السوق يتضمن كافة المستلزمات لطلبة المدارس من لوازم مدرسية وملابس واحذية تحت سقف واحد.

وأشار الى ان هناك اقبال كبير حيث حظيت الأسعار بقبول ورضى المواطن الذي يزور السوق الذي يتضمن زوايا لمختلف البضائع التي يحتاجها بدء من الحقائب المدرسية التي تتعدد انواعها واسعارها حيث يوجد اكثر من 500 نوع كما انه هناك عروض وتشكيلات كبيرة للطلبة من ذكور واناث كما ان الحقائب مكفولة كما انها طبية مؤكدا ان الاسعار منافسة جداد جدا.

كما اشار الى ان هناك مختلف انواع القرطاسية الى جانب مختلف انواع الملابس والزي المدرسي للبنات والاولاد وبأسعار منافسة جدا الى جانب كافة المستلزمات المدرسة حيث ان هناك عروض ضخمة على كافة مستلزمات واحتياجات الطلبة بأسعار لا توجد في المحال والاسواق.

وأشار الى ان المعرض يفتتح لليوم الخامس على التوالي ويستمر حتى تاريخ 5/9 من الشهر القادم حيث سيستمر بافتتاح ابوابه 24 ساعة واستمرار عروضه المتميزة حيث يقوم المعرض بعروض من وقت لآخر.

المواطن يعبر عن رضاه من بضائع السوق واسعارها

بدورهم عبر زوار معرض العودة للمدارس للعام 2019 بنسخته الثانية عن سعادتهم بوجود مثل هذا المعرض الذي يوفر لهم كافة مستلزمات المدارس من قرطاسية وملابس وغيرها كما انه يوفر اسعار خيالية مخفضة مما يساعد المواطنين في ظل هذه الظروف الاقتصادية.

وفي هذا الاطار قال عبدالله محمد أن هناك أنواع مختلفة من الحقائب والقرطاسية وبأسعار أقل من الأسواق المحلية ويلامس كل شرائح وفئات المجتمع وأن مثل هذه المعارض تدعم الموظفين وتخفف عليهم أعبائهم.

وتحدثت نادين عيسى زائرة للمعرض للمرة الثانية على التوالي عن جودة البضاعة والأسعار المناسبة التي تخدم المجتمع الفلسطيني في وضعه الاقتصادي، وأيضاً يوفر الجهد على المواطن لأنه يحتوي على جميع القرطاسية والحقائب ويلامس أذواق جميع الفئات العمرية.

ومن جهته أشار محمد من سكان بيت لحم أن هذا المعرض لامس أذواق الأطفال، وأسعاره مناسبة وتوفر على المواطن الفلسطيني في ظل الظروف الاقتصادية التي يعاني منها.

وأضاف خضر سلامات والذي جاء من قرية الولجة الى الغرب من بيت لحم مع عائلته أن الاسعار مناسبة وأن هناك مختلف انواع القرطاسية وما يلبي جميع الفئات العمرية.

وقالت سامية سلامات وهي زائرة للمرة الأولى أنه معرض ممتع والأسعار مناسبة مقارنة بالأسواق الخارجية.