عاجل

  • الرئيس السيسي يبحث مع الرئيس عباس في نيويورك المستجدات الجارية على صعيد القضية الفلسطينية

  • جونسون: من المرجح جداً أن إيران مسؤولة عن الهجمات على منشأتي أرامكو السعوديتين

الوطني الفلسطيني: حماية المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية مسؤولية عربية وإسلامية

الوطني الفلسطيني: حماية المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية مسؤولية عربية وإسلامية
رام الله - دنيا الوطن
أكد المجلس الوطني الفلسطيني، أن مسؤولية حماية المسجد الأقصى المبارك، وكافة المقدسات الإسلامية المسيحية، وتوفير مقومات صمود المقدسيين مسؤولية عربية وإسلامية بالدرجة الأولى، ومنع تكريس مخطط الاحتلال بالتقسيم الزماني والمكاني في المجسد الأقصى.

وقال المجلس الوطني في الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى: إن مدينة القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية وأهلها الصامدين وعقاراتها ومنازلها وإرثها التاريخي والثقافي والديني، ما تزال حتى اللحظة، تتعرض لعدوان إسرائيلي ممنهج، بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين، وصولاً لتهويدها.

وطالب المجلس الوطني الفلسطيني، منظمة التعاون الإسلامي وبرلماناتها، وكافة مؤسساتها التي أسست بعد حريق المسجد الأقصى عام 1969 على يد يهودي، يدعى مايكل دنيس روهان، بالدفاع عن المسجد الأقصى وحمايته، وتوفير الدعم المادي والسياسي العاجل لمدينة القدس، واستثمار كافة إمكانياتها الدبلوماسية والاقتصادية والمالية لوقف استمرار حرائق الاحتلال المستمرة في المدينة المقدسة.

وأضاف المجلس الوطني، أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى خطوات عملية ودعم فعلي يمكّنه من الصمود وحماية المسجد الأقصى، وحقوق الأمتين العربية والإسلامية في مدينة القدس، فهي في خطر حقيقي لا يمكن مواجهته بالمواقف الكلامية فقط وإنما بالأفعال.

وأعلن المجلس الوطني دعمه وتأييده لدعوة مجلس النواب الأردني لعقد دورة طارئة للاتحاد البرلماني العربي في عمان لمواجهة انتهاكات وجرائم الاحتلال بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس  وأهلها ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، واتخاذ موقف برلماني عربي حازم وموحد، تجاه هذه السياسات والإجراءات العدوانية.

واستعرض المجلس الوطني الأخطار الحقيقية التي تواجه مدينة القدس والمقدسات، حيث بلغ عدد المستوطنات أكثر من 29 والتي تشكل ثلاثة أطواق حول المدينة، فهي تطوق منطقة الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة والأحياء في القدس، والقرى الفلسطينية المحيطة بالمدينة.

وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس سياسية التطهير العرقي من هدم العقارات، وإلغاء المؤسسات الفلسطينية، وطمس المعالم التاريخية، والاضطهاد والتمييز، وطرد المقدسيين، ومصادرة الأراضي وهدم المنازل، وعبرنة الأسماء العربية في المدينة المقدسة.  

وشدد المجلس الوطني، على أن مدينة القدس تتعرض أيضاً لتغيير معالمها التاريخية والدينية فهناك 105 كنس يهودية في محاولة لتزييف التاريخ، إلى جانب ما لا يقل عن 28 نفقاً استيطانياً، إضافة إلى تنفيذها لـ 104 حفريات أثرية في مواقع متنوعة، منها 22، حفرية فعالة، أبرزها 4 حفريات أسفل ومحيط المسجد الأقصى، وخمس حفريات في سلوان، وخمس حفريات في البلدة القديمة، وثماني حفريات في مواقع متفرقة من مدينة القدس.

التعليقات