عاجل

  • وصول وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى أبو ظبي

مركز التعليم المستمر بجامعة بيرزيت يُطلق برنامجه التدريبي المتخصص"خريجون نحو الاقتصاد الرقمي"

مركز التعليم المستمر بجامعة بيرزيت يُطلق برنامجه التدريبي المتخصص"خريجون نحو الاقتصاد الرقمي"
رام الله - دنيا الوطن
أطلق مركز التعليم المستمر في جامعة بيرزيت، اليوم الاثنين، برنامجه التدريبي المتخصص "خريجون نحو الاقتصاد الرقمي"، والذي ينفذه بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

ويهدف البرنامج، في مرحلته الأولى، إلى تأهيل خريجي كليات الأعمال من كافة جامعات الوطن، لدخول سوق العمل وتطوير مهاراتهم، بما يتلاءم ومتطلبات السوق المتجه بقوة نحو "الرقمنة والأتمتة".

وقال مروان ترزي، مدير مركز التعليم المستمر في جامعة بيرزيت، خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد اليوم: إن "الثورة الصناعية الرابعة التي تقودها التكنولوجيا، ويشهدها عصرنا الحالي، فرضت نفسها بقوة على سوق العمل، وبات من أبرز متطلباتها تطوير معايير ومهارات رواد هذا السوق الحاليين أو المستقبليين من الخريجين الشباب، بل وأصحاب العمل كذلك، وإلا ستجد نفسها خارج سوق المنافسة، ما لم تُحاكِ تطورات العصر السريعة".

وأضاف ترزي، أن هذه المعايير الجديدة، ستؤدي مع الوقت إلى ظهور أنواع جديدة من الوظائف واندثار أخرى، مؤكداً أنها تخلق بالوقت نفسه، فرصاً حقيقية للازدهار الاقتصادي، وتبرز التميز الفردي والمؤسساتي، الأمر الذي قد يقود بالنهاية إلى تقليص حجم البطالة بين الشباب.

وأوضح ترزي، أن "التعليم العالي التقليدي مكون من مسارات محددة نهايتها شهادة في تخصص ما، لكن مركز التعليم المستمر يغطي المستجدات والتغيرات التي لا يغطيها التعليم التقليدي، نصممها وفق الاحتياجات المتسارعة في سوق العمل"، موكداً أن ما يثري العمل الذي يقوم به مركز التعليم المستمر هو التركيز على منهجيات التعليم وتوجهات المتدربين، لأن الأشغال الحديثة والمستقبلية، تتطلب منظومة تعلم حديثة تنمي مهارات وتوجهات جديدة يحتاجها السوق.

وعن المسوح والدراسات التي ظهرت في الفترة الأخيرة التي كشفت عن ارتفاع معدلات البطالة بين الخريجين، وتراجع في مستوى التعليم الجامعي، قال ترزي "الضجة التي حدثت مؤخراً حول الموضوع أمر مشجع، آن الأوان للحديث بعمق عن المشكلة، وقرع جدران الخزان".

وأضاف: "هناك ضرورة ملحة لإصلاح التعليم؛ صحيح أن الجامعات يقع على عاتقها دور في هذا، لكن هناك ضرورة لتغيير توجهات الطلاب أنفسهم، مشكلة الطالب أنه يسعى للحصول على علامة وشهادة وليس التعلم أو التسلح بمهارات يحتاجها لبناء مستقبله، وإدراك ما يعيشه من تحديات".

من جهته، قال د. عبد الهادي يوسف، مستشار البرنامج التدريبي: إن البرنامج يستهدف الخريجين من جميع الجامعات الفلسطينية، وتستضيفه بيرزيت بدعم من صندوق الإنماء العربي، مشيراً إلى أن فكرة البرنامج، جاءت من التحديات التي يواجهها الاقتصاد الفلسطيني، وتسببت إلى رفع مستوى البطالة لا سيما بين صفوف الخريجين الشباب، حيث يفوق معدل بطالة هذه الشريحة المعدل العام.

وأشار يوسف إلى حقيقة أن تعديل مناهج الجامعات لتلبية احتياجات السوق المستجدة، يحتاج إلى فترة طويلة، "وميزة برامج التدريب أن أثرها ينعكس في المدى القصير، المهارات المطلوبة في السوق تتغير باستمرار، وهذه بحد ذاتها مشكلة للجامعات، وتتطلب تعديلات مستمرة في المناهج، وهنا يأتي دور التدريب، الخريجون بحاجة إلى تعزيز وتنمية مهارات، من خلال تزويدهم بدوات تحليلية جديدة لم يتعلموها في الجامعات، لهذا فإن هذه البرامج تركز قدر الإمكان على الجوانب العملية".

وأوضح، أن البرنامج الجديد، يتميز بأنه صمم بناء على احتياجات السوق، حيث تواصل مركز التعليم المستمر مع الأطراف ذات العلاقة لدراسة الاحتياجات، كما أنه يتميز بمنهجية عملية عبر جلسات تطبيقية باستخدام بيانات من الواقع الفلسطيني، ويستخدم أدوات تضمن حصول الطالب على "جرعة كافية ومناسبة" من التدريب، إضافة إلى كونه يستهدف الخريجين من جميع الجامعات.

ويستند هذا البرنامج، الذي يدمج بين الإطارين النظري والعملي بطريقة خلاقة وحديثة، على محاكاة التطورات التي فرضتها تطورات العصر على عالم الأعمال والاقتصاد من خلال أربعة مسارات مكثفة: الإعلام الاقتصادي، الاقتصاد الرقمي، المحاسبة والعلوم المالية والمصرفية، ومدة كل مسار من المسارات الأربعة شهر كامل.

ويندرج برنامج "خريجون نحو الاقتصاد الرقمي"، في مساراته الثلاث، ضمن برنامج أوسع "خطوات نحو أعمال المستقبل" الذي يعكف مركز التعليم المستمر على تصميمه وتنفيذه، بحيث يشمل تخصصات وحقولاً أخرى، سيتم الإعلان عنها تباعاً كمبادرة جادة لسد الثغرة التي خلقتها "الثورة الصناعية الرابعة" بين احتياجات سوق العمل من جهة، والمهارات التي يمتلكها الخريجون الشباب.

يذكر، أن التسجيل لهذا البرنامج، قد بدأ بالفعل، ويمكن للمعنيين الانتساب لبرنامج "خريجون نحو الاقتصاد الرقمي" من خلال رابط الجامعة. 

التعليقات