افتتاح معرض "لوحات الفنان الصغير" في طولكرم

افتتاح معرض "لوحات الفنان الصغير" في طولكرم
رام الله - دنيا الوطن
تم اليوم  افتتاح معرض " لوحات الفنان الصغير "، الذي ينظمه المركز الثقافي لتنمية الطفل وبرعاية وزارة الثقافة، بحضور: منتصر الكم مدير مكتب وزارة الثقافة في طولكرم وماجد الطيبي ممثلاً عن عطوفة محافظ محافظة طولكرم ومها حنون رئيسة المركز الثقافي لتنمية الطفل وممثلي الأجهزة الأمنية والمؤسسات والفصائل والمراكز الثقافية، والأطفال المشاركين بالرسومات وذويهم؛ وذلك في مبنى السرايا العثمانية.

وفي كلمتها الترحيبية بالحضور والأطفال وذويهم، قالت كلثوم عودة مديرة المركز الثقافي لتنمية الطفل: " إن من ضمن أهداف المركز تنمية مواهب الأطفال المتعددة من خلال برنامج الفنون وعقد دورات مستمرة طوال العام والتي نسعى من خلالها على صقل وتنمية مواهب وإبداعات الأطفال، وتشجيعهم على ممارسة هواياتهم وعرضها أمام الجمهور من خلال هذا المعرض".

وقدمت عودة شكرها لمدربة برنامج الفنون في المركز الفنانة فرح حموضة على جهودها المستمرة مع الأطفال، كما ثمنت دور الأهالي وحرصهم على اكتشاف مواهب أطفالهم وتعزيزها من خلال اشراكهم في المراكز الثقافية والدورات التي تقدمها لهم.

ووجه منتصر الكم شكره للقائمين على المركز الثقافي لتنمية الطفل على جهودهم المتميزة وعلى الإبداعات المتعددة التي يسعى لتقديمها للأطفال، وتقوم وزارة الثقافة بدعمها لأنها جزء من خطتها في دعم المواهب في كافة المجالات الفنية والأدبية، وبخاصة قطاع الشباب والطفولة.

وأضاف: هذا المعرض جميل جداً وهو يضم رسومات الأطفال الصغار الذين يمتلكون موهبة الرسم وهذا عمل جيد ومشروع جميل قام به طاقم المركز الثقافي لتنمية الطفل؛ من خلال رؤيتي لهذه الرسومات أرى بأن هناك أطفال لديهم إمكانيات ومقدرة ممتازة على الرسم, ويمكن أن يصبحوا فنانين كبار في المستقبل بالمثابرة والمتابعة والاهتمام.

وفي كلمته ممثلأ عن عطوفة محافظ محافظة طولكرم، شكر ماجد الطيبي جهود المركز الثقافي لتنمية الطفل ووزارة الثقافة لرعايتهم لهذا المشاريع والمبادرات  التي تقوم على اكتشاف مواهب الأطفال وتنميتها وصقلها، كما أكد على دور الأسرة التي يقع على عاتقها اكتشاف مواهب أطفالهم منذ الصغر وبالتالي توجيههم وإرشادهم إلى الجهة المسؤولة عن تقديم مواهبهم وتطويرها.

  من جانبها قالت فرح حموضة مدربة الرسم في المركز الثقافي لتنمية الطفل أن هذا المعرض يحتوي على أكثر من مائة لوحة لأربعة وأربعين طفلاً وطفلة، وجاء نتاج أربع دورات في مجال تأسيس الرسم، ودورة الألوان الزيتية ودورة رسم البورتريه.

 وقالت الطفلة جود ملحم إحدى المشاركات في اللوحات أن التحاقها في عدة دورات عمل على صقل موهبتها بشكل كبير، حيث كانت ترسم بعفوية وببساطة ولكنها الآن أصبحت ترسم بمهارة أكبر وضمن أساسيات للرسم .

 وتم توزيع الشهادات على الأطفال المشاركين في دورات الرسم المختلفة.