عاجل

  • قيس سعيد: مرافق الدولة يجب أن تبقى خارج الحسابات السياسية

  • قيس سعيد: المسؤولية الأهم هي الحفاظ على الدولة التونسية

  • قيس سعيد: لم يكتفي الشعب التونسي بدولة القانون بل تحول إلى مجتمع القانون

  • قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية بمجلس نواب الشعب رئيساً لتونس

  • قيس سعيد: تجربة تونس أصبحت نموذجاً يحتذى به

  • قيس سعيد: استعصى على الكثيرين في تونس والعالم فهم هذه اللحظة التاريخية

مباشر | بدء مراسم تنصيب الرئيس التونسي الجديد "قيس سعيد"

سندريلا المخيمات والحروب السورية.. صاحب الصورة يكشف تفاصيلها

سندريلا المخيمات والحروب السورية.. صاحب الصورة يكشف تفاصيلها
لم تستطع الحرب بكل قسوتها وبشاعتها أن تسرق ملامح الجمال والبراءة والدهشة من وجه الطفلة سناء ذات السنوات الست رغم معاناة اللجوء والفقر.

وكان المصور السوري أحمد الأحمد قد التقط الصورة للطفلة بشعرها الأشقر المنسدل على كتفيها الصغيرين وبراءة الأطفال في عينيها الخضراوين.
المصور أحمد الأحمد

وأطلق عليها لقب "سندريلا الحرب" وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم وتصدَّرت أبرز المجلات والصحف العالمية خلال أقل من يومين من نشرها، غير أن الصورة نُسبت لصحفي بريطاني لم يُذكر اسمه بعد أن تم قص اسم ملتقطها.

وروى الأحمد  لصحيفة "زمان الوصل" السورية أنه التقط الصورة للطفلة سناء بتاريخ 23 تموز الماضي في مخيم الرحمة شمال بلدة كللي بريف ادلب أثناء جولة تصوير له هناك ونشرها على حساباته "انستغرام" و"تويتر" و"فيس بوك" ونشرها أصدقاؤه المعجبون فيها على صفحاتهم.

وقال الأحمد أنه فوجىء خلال أقل من أسبوع بانتشار الصورة على جميع المواقع والصفحات على أنها لصحفي بريطاني التقطها خلال زيارته لأحد مخيمات الشمال قرب الحدود التركية.


وكشف الأحمد أن الطفلة سناء نزحت مع عائلتها من ريف حماة  ومما دفعه لتصويرها-كما يقول- ملامحها الفاتنة وجمالها الرباني فهي تشبه سندريلا التي كنا نراها في مسلسلات الأطفال.

وأحمد الأحمد ناشط اعلامي ومصور فوتوغرافي في الشمال السوري،عمل مع وكالة الاناضول التركية وسوريتنا ومدى سوريا وقناة حلب اليوم وشبكة بلدي ودأب على نقل معاناة النازحين في مخيمات االشمال السوري.




التعليقات