اتحاد لجان العمل النسائي يستنكر الاعتداء على النساء في باحات الأقصى

رام الله - دنيا الوطن
استنكر اتحاد لجان العمل النسائي ، الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الاعتداء على المرأة في باحات المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى المبارك>

وأعرب الاتحاد خلال بيان له عن إدانته بأشد العبارات لاقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم  واعتدائهم على المرأة، وإصابة عدد من المصلين بجروح متفاوتة جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم وأن النساء المقدسيات يعانين من عنف مضاعف نتيجة لسياسات الاحتلال الهادفة إلى تفريغ مدينة القدس من خلال ممارسة كافة أشكال العنف المنظم والتي تتأثر به النساء بشكل مضاعف.

واعتبر البيان، أن :" الاعتداءات الإسرائيلية تعديا على الحق في العبادة وممارسة الشعائر الدينية وتمثل استفزازا صريحا لمشاعر المسلمين  خلال عيد الأضحى المبارك الذي يأتي بالتزامن مع ما يسمى لدى اليهود بـذكرى خراب الهيكل، في التاسع من أغسطس/ آب حسب التقويم العبري، وهو اليوم الذي يشهد سنويًا اقتحامات ضخمة من مستوطنين للمسجد.

ونوه  البيان الى حرية ممارسة العبادة وتعريض النساء لكافة انواع التنكيل بالاعتداء الجسد وفرض عقوبات تصل الى اصدار قرارات باعتقالهن وابعادهن عن اماكن العبادة.

وشدد الاتحاد على ضرورة أن يوفر المجتمع الدولي  وكافة المنظمات النسوية الحماية اللازمة للمصلين لممارسة حقهم الطبيعي في أداء الصلاة .

وطالب الاتحاد بمراقبة ما يجري في القدس من انتهاك للاتفاقيات والقوانين والمعاهدات الخاصة بحقوق الانسان والمرأة وحماية المدنيين وخاصة قرار مجلس الامن 1325 الخاص بحماية النساء تحت النزاعات المسلحة وعدم الكيل بمكيالين اتجاه الحقوق المدنية للشعوب كافة وللنساء بشكل خاص.