وفد قيادي من الديمقراطية يزور مقبرة الشهداء وعوائل الشهداء برفح

وفد قيادي من الديمقراطية يزور مقبرة الشهداء وعوائل الشهداء برفح
رام الله - دنيا الوطن
قام وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بزيارة مقبرة الشهداء وعوائل الشهداء بمحافظة رفح. 

وترأس الوفد عضو القيادة المركزية للجبهة ومسؤولها بالمحافظة إبراهيم أبو حميد، وضم نسرين أبو عمرة عضو اللجنة المركزية ومسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي برفح، وعماد القيق ومحمد الحسنات أعضاء القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية وصف واسع من كوادر وقيادات الجبهة بالمحافظة لتقديم التهاني لعوائل الشهداء بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

قام الوفد في البداية بزيارة مقبرة الشهداء بالمدينة ووضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء. وبعد زيارة المقبرة زار الوفد عائلات الشهداء بالمحافظة، معبراً عن تضامنه ووقوفه مع عوائل الشهداء، ووفائه لدمائهم الزكية التي روت الأرض عزة وكرامة من اجل القضية الفلسطينية.

ومن جانبه، هنأ أبو حميد أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده لمناسبة عيد الأضحى المبارك، مؤكداً أن شهداء شعبنا هم نبراس يضيء الطريق وسيبقون دوماً رمزاً للنضال، وستحفر أسماءهم في صفحات التاريخ. وأوضح أن الجبهة الديمقراطية لن تفرط بدماء الشهداء ولن نتنازل عن الحقوق والقضية الفلسطينية التي استشهدوا من اجلها.

ودعا أبو حميد إلى استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام والعمل على ترتيب البيت الفلسطيني لمؤسسات السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية وفق نظام التمثيل النسبي الكامل،  لمواجهة صفقة القرن التصفوية المشبوهة، وعلى مواصلة طريق النضال والمقاومة الذي رسمه شهداؤنا البواسل بدمائهم لتحقيق الحرية والاستقلال والعودة.

وطالب بإعادة صرف المخصصات المالية لأهالي الشهداء، باعتبارها حقوق لهم ولذويهم، فالشهداء قدموا أرواحهم فداءاً لفلسطين، ما يستدعي تقديم كافة أشكال الدعم والمؤازرة لهم.

وفي ختام الزيارة، قدم عوائل الشهداء الشكر للأمين العام نايف حواتمة وقيادات الجبهة الديمقراطية، مؤكدين على وفاء الجبهة للشهداء ولسيرتهم العطرة، وشددوا على مواصلة النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 1967.