عاجل

  • قوات الاحتلال تطلق قنابل الغاز صوب المتظاهرين بمخيمات العودة شرق القطاع

صور: اختتام مشروع التبادل الشبابي "تواصلوا "

صور: اختتام مشروع التبادل الشبابي "تواصلوا "
رام الله - دنيا الوطن
جمعية انماء للديمقراطية وتطوير القدرات، تختتم مشروع التبادل الشبابي " تواصلوا " ، والذي جرى خلال عدة لقاءات وورشات عمل شبابية مختلفة  حول مفهوم الهوية والتبادل الشبابي، وتبادل الخبرات والتجارب بين الشباب واهمية الهوية والثقافة التي ننطلق منها ...بالاشتراك ما بين جمعية انماء ومؤسسة الرؤيا وجمعية بلدنا، حيث جرت عدة زيارات ولقاءات وورشات عمل شبابية مشتركة ما بين مدينة الناصرة ومدينة القدس، كان خلالها تبادل زيارت لتلك المدينتين لما في اهمية وترابط لتلك المدينيتن ( تاريخيا واثريا ودينيا ) على مر العصور .

وقال عماد بدرة مدير جمعية انماء ان هذا المشروع اعتمد بشكل اساسي على المجموعات الشبابية لتبادل الزيارات وتبادل الاراء والقضايا المشتركة والاشكاليات التي تعاني منها فئة الشباب ووأجه التشابه والاختلاف والتعارف على الثقافات والخبرات ما بين الشباب في مدينة الناصرة والقدس.

واكد بدرة ان هذه المشاريع والبرامج تعمل على تقوية العلاقة المشتركة وتعمل على الاطلاع على تجارب وخبرات والعديد من القضايا المتعلقة التي تواجه الشباب ودورهم في تطوير المجتمع، حيث ان الشباب هم العمود  الفقري للمجتمع والرافعة الاساسية في رفع مكانة المجتمع وتقدمه .

وتحدثت شرين نمري مركزة المشاريع في مؤسسة الرؤيا اشارت الى ان مشروع توصلوا انكسرت حواجز كتير كانت مفروضة بين الشباب، وفكرة المشروع جديدة وغنية بكثير من المفاهيم، ويساعدك على تغير العديد من الأفكار التي زرعت برؤسنا ، عبر سياسة  " فرق تسد " ، ويهدف المشروع في التعرف على ناس جديدة وأول مرة تلتقي بهم وتتحدث لهم وتتعرف على حياتهم ظروفهم واوضاعهم والمعاناة التي يعانوها منها نتيجة الاحتلال .

اشادت النمري في نجاح المشروع بجميع جولات المشروع على مدار 3 سنوات وتحديداً بالعام الثالث ، حيث كان هناك اندماج كبير بين المجموعات وأخص بالذكر مجموعة القدس " مؤسسة الرؤيا " مع مجموعة الناصرة "جمعية إنماء" حيث تفاعلت المجموعات سوياً وإندمجت مع بعض وتشاركو في الأفكار والتساؤلات التي كان من المفترض طرحها لهم سابقاً حيث بدا واضحاً صدمة الشباب من الوقع الذي يعايشه كل شخص حيث انه كل فرد منهم لديه صورة نمطية مسبقة عن سكان المنطقة وقام بتعميمها عليهم جميعاً.

وقالت لورين كنعان مركزة المشروع من  جمعية بلدنا ، ان المشروع جمع اكثر من سبعين ( 70 ) مشارك من الناصرة والقدس في ورشات عمل مختلفة، حول موضوع الهوية، وشرذمة الشعب الفلسطيني وكسر الافكار النمطية، وجولات ارشادية في مدينة القدس ومدينة الناصرة،  للتعرف على الحياة اليومية، كما يجعلنا نعمل على توحيد صفوفنا، ونتبادل المعرفة الكاملة عن اوضاعنا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ما بين الداخل الفلسطيني والضفة الغربية والقدس .





























التعليقات