عاجل

  • نافذ غنيم: حركة فتح حتى الان لم تقدم رداً رسمياً على هذه رؤية المصالحة

  • نافذ غنيم: شرط تحقيق رؤية المصالحة هو موافقة حركتي فتح وحماس

  • نافذ غنيم: الفصائل الثمانية تحاول أن تجد خارطة طريق لتحقيق المصالحة

الرهاب

الرهاب
 د.يسر الغريسي حجازي

07.08.19 

الرهاب

"للسيطرة على مخاوفنا، لا بد أن يكون لدينا الشجاعة لمواجهة تحديات الحياة"

ما هو الرهاب؟ ما الذي نخشاه بالضبط ولماذا؟ من هم الناس المعرضون للرهاب؟ في البداية، يجب أن نعرف أن "الرهاب" هو القلق المفرط الذي يحدث في أماكن معينة، علي سبيل المثال الخوف الشديد من بعض الحيوانات، أو في حالة ذكر المواضيع تسبب الضيق لاصحابها (الخوف من الأماكن المكشوفة ، رهاب الأماكن المغلقة ، إلخ). الخوف على سبيل المثال، من التواجد في الأماكن الضيقة والمكتضة  بحيث يكون من الصعب الشعور بالامان. يتمحور هذا الخوف حول عدم الحصول على المساعدة و مواجهة خطر محتمل.

 ان الرهاب من الأماكن المغلقة هو الذعر من الشعور بالاختناق. والرهاب عندما يشعر المرء بالهلع في غرف صغيرة، او في المصاعد ، او في الطائرات ، او القطارات ، او في محطات المترو والاماكن المرتفعة. في معظم الأحيان ، يقوموا الأشخاص الذين يعانون من الرهاب بتخفيف ملابسهم، لأنهم يعتقدون أنه سيساعدهم على الهدوء.

كما ان عدم القدرة على الوقوف في الأماكن الضيقة، تظهر أننا نعاني من الرهاب. في مثال "التكييف الكلاسيكي"، يتخيل الناس الذين يعانون من الرهاب من الأماكن المغلقة أنه في حالة وجود خطر وشيك، لن يتمكنوا من إنقاذ أنفسهم او الوصول إلى النافذة والقفز منها. وهذه الفكرة ترعبهم لدرجة الفزع.  

وفقًا للتفسير العلمي ، يشمل هيكل الدماغ البشري  اللوزة التي تهيئ الي الخوف أو تمنح السبب للاستجابة الي المواجهة اوالهروب. تتم الاستجابة الي المواجهة عندما يرتبط التحفيز مع موقف خطر. وقد أظهرت العديد من الدراسات العلمية أيضًا، أن الرهاب ليس مشروطًا تمامًا وليس خلقيًا أيضًا. وفقًا لإيرين غيرسلي (2001)، في كتابه "الرهاب: الأسباب والعلاجات" ، يكون البشر مهيئ وراثياً للرهاب.

يمكن أن يكون الرهاب عائقا أمام قدراتنا العقلية والجسدية، والتفاعلات الاجتماعية. كما ان الاشخاص القلقون يعيشون في حالة من عدم الثقة وعدم القدرة علي التحديات اليومية لدرجة أنهم لم يعودوا يتمتعون بحياتهم، أو حتى اللحظات  السعيدة. غالباً ما يشعرون بالهلع أو القلق، وردود أفعالهم غير متوقعة. ان الأشخاص المصابون بالرهاب، ينفعلون في الوقت الذي يواجهون فيه صعوبات اخري مثل:

  -الصعوبة في التنفس

  -زيادة في معدل ضربات القلب 

-هبات الساخنة 

  -التعرق المفرط 

  -الشعور بدوار  

  -اضطرابات في الجهاز الهضمي (غثيان ، إسهال ، إلخ ...)  

وعدم القدرة علي التركيز -اضطرابات في النوم 

هناك أربعة أنواع من الرهاب: 

-رهاب الوضع ،

-الخوف من البيئة الطبيعية،

-رهاب الحيوان

-رهاب في مشهد الدم والحقن

ومع ذلك ، يعاني الأشخاص من الرهاب الاجتماعي ومن ذعر شديد يمكن أن يعطل حياتهم في العمل، وفي داخل الأسرة والمجتمع. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي المواقف المؤلمة إلى تطور الرهاب، ويحدث ذلك في حالات الفشل في الحياة والتجارب السلبية، و خيبات الأمل والمفاجآت غير السارة يمكن أن تجعلنا عرضة للرهاب وتجبرنا على عزل أنفسنا. و يُعتبر الرهاب الاجتماعي ضعفًا ونقصًا في الثقة بالنفس، ويمكنه تطوير القوالب النمطية الي مركبات نقص أمام الآخرين. 

في المجتمعات ذو الطابع الذكوري القبلي علي سبيل المثال، تصنع العوامل الثقافية مع المحرمات ووصمة العار التي يمكنها إذلال الأشخاص الذين يواجهون مشاكل شخصية أو اجتماعية. في هذه الحالة ، يكون المجتمع عرضة الي التفكك وقلة التضامن، وزيادة الصراعات و الجرائم وانعدام الاحترام بينهم وبين المجتمع. 

يمكن أن يصبح الرهاب ردة فعل مكتسبة وامكانية للتكييف مع الخوف. من المهم أن نتحدث عن ذلك، وأن نبحث علي المساعدة من اقرب الناس الينا واذا لزم الامر التوجه الي مختصين في العلاج السلوكي.

كما ان الجلسات العلاجية تتضمن تعرض الشخص المصاب بالفوبيا الي مواجهة

  خوفه، حتى يتمكن من تعلم التحدث عنها وتقبلها، وفهم أنها ليست خطرة على الإطلاق، و أن يتعلم التحكم في مشاعره التي هي في معظم الحالات هدف لذكري سيئة قديمة. يتركز هذا الموقف على إبقاء الشخص في الوضع المخيف لفترة طويلة، حتى يتمكن من الإدراك أن مخاوفه لا اساس لها ، ولا يمكن أن يحدث له شيء مكروه. ان "التكيف النظاميي" هو تقنية سلوكية تستخدم عادة لعلاج الخوف واضطرابات القلق والرهاب. باستخدام هذه الطريقة ، يشارك الشخص في نوع من تمارين الاسترخاء ويتعود تدريجياً علي ان اعراض القلق مثل نوبات الهلع و الإفراط في القلق والخوف غير مبرر وان ذلك من صنع مخيلته.

كما ان الطبيب النفسي الأمريكي الشهير جوزيف وولف، المعروف بنظرياته في السلوكية والتجارب المتعلقة بإزالة نهج الحساسية في الرهاب، رائدًا في العلاج السلوكي عن طريق التعرض، بينما كان فرويد معروفًا باستخدامه للتنويم المغناطيسي والتحليل كما كان فرويد يحلم باكتشاف الأسرار المظلمة لماضي المريض. ويصيب الرهاب النساء أكثر (امرأتان لرجل واحد) وهو أيضًا أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من القلق العام.  

من المهم مساندة الأشخاص الذين يعانون من الرهاب، ومساعدتهم على الاسترخاء   والتقليل من شأن أوضاعهم وتخفيفها. وللوقاية من الرهاب، عدم تخويف الأطفال خلال الطفولة، ومساعدتهم على التغلب على حالات الفشل وتشجيعهم لاجتياز المراحل الصعبة ودعمهم ، والابتعاد من السخرية ونعتهم بالفشلة. بهذه الطريقة يمكننا المساهمة في تعزيز التضامن والتعاون المتبادل بين أفراد المجتمع. 

التعليقات