عاجل

  • ترامب: هناك توافق في الرأي بين قادة الدول السبعة بشأن إيران

  • المستشارة الألمانية: أجرينا محادثات مثمرة مع ترامب حول إيران لكن الطريق لا يزال طويلاً

فرق مدارس السيتي لكرة القدم بالإمارات تعود بنتائج مذهلة من كأس جوثيا

تمكنت فرق مدارس السيتي لكرة القدم من الإمارات والتي انطلقت إلى السويد للمشاركة في بطولة كأس جوثيا التي تعتبر من أبرز بطولات كرة القدم للاعبين الناشئين على مستوى العالم، من العودة بسلسلة من النتائج المميزة.

وكانت فرق الفئات العمرية تحت 11 سنة، وتحت 12 سنة، وتحت 13 سنة قد سافرت من الإمارات للمشاركة في المنافسات إلى جانب المئات من فرق كرة القدم القادمة من مختلف أرجاء العالم في هذا الحدث الرياضي.

وتعرف هذه البطولة بكونها "كأس العالم للناشئين"، وقد انطلقت أول مرة عام 1975 وهي تقام مرة كل عام.

وكان اللاعبون القادمون من مختلف أرجاء الإمارات، والذين يتدربون في مدارس السيتي لكرة القدم في أبوظبي ودبي، قد سافروا برفقة الطاقم التدريبي التي تولى الإشراف عليهم خلال الحدث على مدار أسبوع كامل.

لعب فريق تحت 11 سنة ثمان مباريات، حيث تمكن من تحقيق الفوز في ست مباريات مقابل تعرضه لخسارتين فقط، وبرز عدد من اللاعبين ضمن الفريق أثناء مواجهتهم أقوى المنافسين.

أما فريق تحت 12 سنة الذي كان قد أحرز بطولة مبادلة المحلية خلال العام الماضي، وبطولة مانشستر سيتي أبوظبي، قد فاز بجميع المباريات في مجموعته، ليتعرض بعد ذلك للخسارة والخروج من المنافسات في مباراته أمام فريق من البرازيل أحرز اللقب لاحقًا.

فيما تمكن فريق تحت 13 سنة من التقدم في مرحلة خروج المغلوب قبل مواجهة فريق قادم من جنوب إفريقيا من نادي جوهانسبرغ لكرة القدم.

وكانت الفرق ضمن الفئات عمرية قد تنافست مع 250 فريقًا آخر، فيما تعتبر هذه البطولة المشاركة الأولى بالنسبة للاعبين في الإمارات العربية المتحدة، حيث قضوا أمتع الأوقات طوال هذه الرحلة التي منحتم حافزًا هائلًا للمواصلة على الخطى ذاتها.
 
وفي تعليق له، قال سيمون هيويت، رئيس عمليات كرة القدم في مدارس السيتي لكرة القدم: "إنها المرة الأولى التي تشارك فيها فرق من مدارس السيتي لكرة القدم في الإمارات ضمن منافسات الفئات العمرية في بطولة معروفة حافلة بالتحديات، وتشهد مشاركة اللاعبين الناشئين من مختلف أنحاء العالم، وتعتبر بالنسبة للجميع من المعايير التي تحدد مستويات اللاعبين".

وأضاف: "لقد كانت رحلة مذهلة، سواء فيما يتعلق بالنتائج التي حققها اللاعبون على أرض الملعب، أو كيفية تعامل اللاعبين خلال هذه المغامرة الدولية، أو حتى تحملهم المسؤولية خلال البطولة أثناء مواجهة منافسين أقوياء.

"نحن الآن نترقب انطلاقة موسم جديد في الإمارات، وبالتأكيد سنعود من جديد للمشاركة في منافسات كأس جوثيا خلال العام القادم".

التعليقات