عاجل

  • طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة شمال قطاع غزة

الجديلي فقد بصره فجأة والعلاج في الصين ولكن؟ رسالة عاجلة للرئيس عباس

الجديلي فقد بصره فجأة والعلاج في الصين ولكن؟ رسالة عاجلة للرئيس عباس
تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
هل تتخيل، أن تستيقظ فجأة لتكتشف أنك فقدت نور عينيك حرفياً؟ هل تتخيل أنك لن تتأمل وجه زوجتك وأبنائك وعائلتك وأصدقائك؟ هذا ما حدث مع المواطن عبد الكريم قاسم عبد الله الجديلي (42 عاماً)- من مرتبات جهاز الأمن الوطني الفلسطيني، في قطاع غزة، وأحد أبناء حركة فتح- حيث فقد نعمة البصر قبل عامين بشكل كامل، نتيجة لتعرضه لغازات سامة، أطلقت من قبل قوات الاحتلال على أماكن كان قريباً منها، وبعدها بدأت رحلة المأساة.

حصل الجديلي على تحويلة للعلاج في مستشفيات القدس، وبعد أن قوبلت محاولاته بالرفض تم تحويله للعلاج في مصر ليكتشف الصدمة جراء سوء حالته المرضية وحجم التكاليف الباهضة للعلاج والإقامة على المدى الطويل، وهو مالا يقدر عليه، إلى أن أخبروه أنه يتعذر علاجه أصلاً هناك لعدم توفر الإمكانيات اللازمة، ونصحه الأطباء بضرورة العلاج في الخارج قبل أن تتفاقم حالته وتنعدم فرصة العلاج.

مر على رحلة الجديلي أكثر من عامين، حاول البحث هنا وهناك بين المراكز الطبية على بصيص أمل يعيد له نور عينيه، دون فائدة، إلى أن قام بمراسلة مستشفى في الصين، وأرسل لهم جميع تقاريره الطبية، لتأتي فرحته المنقوصة، حيث أكدوا له أن علاجه متوفر لديهم، وأرسلوا خطة علاجية مُتكاملة مع عدد الأيام التي سيمكث بها هناك، لكن هذا الأمل تبدد حين قرأ سعر التكلفة.
تُكلف العملية حسب التقرير الذي اطلعت عليه "دنيا الوطن"، مايُقارب 27 ألف دولار، غير شاملة للإقامة ومصاريف السفر، لكنه أمله الوحيد، لذا وجه مناشدة للرئيس عباس قائلاً فيها: " أضع قضيتي بين أيديكم التي لطالما امتدت بالخير للقاصي والداني، حيث إنني بحاجة ماسة للعلاج بالخارج، نظراً لحساسية الحالية ودقة الموقف لكي يعود لي ولو جزء يسير من بصري وأمارس حياتي بشكل شبه طبيعي بين أسرتي وأبنائي الذين لطالما اشتقت إليهم بعد طول انتظار".

وأضاف الجديلي: "مكثت في مصر قبل عامين قرابة الستة أشهر وعلى حسابي الخاص، ولم أطلب شيئاً رغم أنني أعيل أسرة مكونة من عشرة أبناء، وأسكن في منزل متواضع في رفح".

وختم: "إنني يا سيادة الرئيس وإذ أخاطب فيكم روحكم الشهامة وشخصكم الكريم، أرجو من الله أن تشملنا أياديكم بالعطف والعون والمساعدة كما عهدناكم أباً وسنداً لكل مكلوم ومحتاج، وأرجو من الله عز وجل أن يوفقكم لنيل حقوق أبناء شعبنا والعبور بقضيته العادلة إلى بر الأمان والسلام".

للتواصل/   0598096929

التعليقات