عاجل

  • نتنياهو: سوف نعمق جذورنا ونضرب "أعداءنا" وسنستمر في تعزيز وتطوير الاستيطان

  • نتنياهو: أصدرت تعليمات لبناء حي جديد يضم 300 بيت جديد في مستوطنة (دوليب)

"الزراعة والسلامة الغذائية" تعرّف المزارعين بأفضل ممارسات العناية بالنخيل

"الزراعة والسلامة الغذائية" تعرّف المزارعين بأفضل ممارسات العناية بالنخيل
رام الله - دنيا الوطن
نظمت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، مؤخراً، محاضرتين تعريفيتين  في مجلس سالم بن كنيبة الراشدي في أبوظبي، ومجلس مدينة زايد بمنطقة الظفرة، بعنوان "خدمات النخيل"، وذلك بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، قدمها سعادة مبارك علي المنصوري المدير التنفيذي للشؤون الزراعية والتطوير بالهيئة، والمهندس منصور إبراهيم المنصوري، بحضور عدد من رواد المجالس، وذلك في إطار حرص الهيئة على تعزيز التواصل مع كافة شرائح المجتمع والارتقاء بالوعي المجتمعي بمجالات عملها، وتعريف المزارعين بأفضل ممارسات العناية بأشجار النخيل.

وتناولت المحاضرات دليل الممارسات الجيدة لإدارة أشجار لنخيل وأفضل طرق ووسائل العناية بأشجار النخيل كالتسميد والري ومتوسط الاحتياج اليومي للنخيل من المياه في أشهر السنة المختلفة، والتعريف بالسبل والآليات الأمثل للوقاية من الآفات ومكافحتها، إلى جانب إطلاعهم على إنجازات الهيئة الخاصة ببرنامج المكافحة المتكاملة لآفات أشجار النخيل، وأهم التقنيات الحديثة التي تتبناها في سبيل مكافحة هذه الآفات والحد من تأثيرها البيئي والاقتصادي على المزارع.

كما تعرف الحضور على مراحل عملية زراعة وإنتاج التمور والطرق الأمثل للتعامل معها بداية من التنبيت اليدوي أو الآلي والتكميم أو التكييس والتفريد والتحدير مروراً بمرحلة جني الثمار  وتجفيفها وصولاً إلى التخزين الآمن لها والتصنيع والتعبئة، لضمان زيادة الإنتاج والوصول إلى ثمار ذات جودة عالية، بما يحقق عائداً اقتصادياً مجدياً للمزارع، ويعزز صدارة الدولة في إنتاج التمور.

وتعرف المزارعون على أهمية التطبيق الزراعي الذي أطلقته الهيئة مؤخراً عبر متاجر التطبيقات للهواتف الذكية باسم" دليل الارشاد الزراعي"، ودوره في توجيه المزارعين ومربي الثروة الحيوانية بشكل خاص وأفراد المجتمع بشكل عام لأفضل الممارسات ذات الصلة بالزراعة والإنتاج الحيواني والرفق بالحيوان، إلى جانب أهميته في التشجيع على ثقافة الزراعة المجتمعية، باعتباره مرجعاً مهماً لمعرفة أفضل المحاصيل الزراعية والشتلات التي تلائم مناخ الدولة.

وشهدت المحاضرات العديد من النقاشات المثمرة حول زراعة النخيل وإنتاج التمور، والإجابة عن استفسارات المزارعين المشاركين حول دور الهيئة في تحقيق التنمية الزراعية المستدامة، والخدمات التي تقدمها لهم، انطلاقاً من سعيها للاطلاع على احتياجات ومتطلبات المزارعين وتعريفهم بالخدمات التي تقدمها، وتعزيز خططها التطويرية وجهودها المتنوعة التي تهدف للحفاظ على منظومة الأمن الحيوي وتعزيز سلامة النبات وصولاً لتحقيق الاستدامة الزراعية والبيئية.

وأثنى الحضور على تنظيم الهيئة لهذه المحاضرات داعين إلى تكرار مثل هذه الأنشطة التوعوية لما تسهم فيه من ترسيخ للقيم المجتمعية والبيئية السليمة، وتعزز الشراكة المجتمعية ومد جسور التواصل بين المواطنين والمؤسسات والهيئات الحكومية.

وتعكس هذه اللقاءات اهتمام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالبيئة، وحرصها على تنمية القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي وتطويره، باعتباره ركيزة رئيسية في دعم الاقتصاد الوطني المستدام من خلال تنويع مصادر الدخل، ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية المحلية الوطنية الآمنة صحيا، واستغلال الموارد الطبيعية المحلية على أسس علمية واقتصادية قادرة على المنافسة والاستدامة.