عاجل

  • صفارات الإنذار تدوي في نير عام

  • صفارات الإنذار تدوي في سديروت

  • صفارات الإنذار تدوي من جديد في غلاف غزة

  • صفارات الانذار تدوي في غلاف غزة

النضال الشعبي في نابلس تستقبل المهنئين بذكرى الانطلاقة 52

رام الله - دنيا الوطن
نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني محافظة نابلس حفل استقبال بمناسبة مرور الذكرى52 لانطلاقتها،وكان في استقبال المهنئين حكم طالب عضو المكتب السياسي، ومناضل حنني عضو اللجنة المركزية ،وعماد الدين اشتيوي سكرتير الجبهة في محافظة نابلس وأعضاء اللجنة التنظيمية والنقابية وكوادر الجبهة في المحافظة.

وشارك في تقديم التهاني للجبهة بهذه الذكرى ممثلي القوى والمؤسسات والهيئات الشعبية الرسمية والشخصيات الاعتبارية والفعاليات و والصحفيين وجمع غفير من المواطنين، متقدمين بالتحية والتقدير للجبهة في ذكرى انطلاقتها كفصيل أساسي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ورافد أساسي للمشروع الوطني الفلسطيني.

ووجهت قيادة الجبهة في نابلس التحية للوفود التي قدمت التهاني، نائب محافظ نابلس عنان الاتيرة التوجيه السياسي، الامن الوطني، وجبهة التحرير الفلسطينية، بلدية نابلس غرفة وتجارة وصناعة نابلس وجهاز المخارات العامة، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والاتحاد الديمقراطي فدا، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،وجبهة التحرير العربية، وحزب الشعب الفلسطيني،حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ،المبادرة الوطنية الجبهة العربية الفلسطينية ،مركز النشاط النسوي مخيم بلاطة، جمعية المستهلك، ومركز شباب بلاطة، وزارة الصحه ، وقائد منطقة نابلس، والأمن الوطني، والعمليات المشتركة للأمن، وهيئة المتقاعدين العسكريين، والاتحاد العام للمرأة، مركز يافا الثقافي’ جمعية المراة العاملة,جمعية التضامن الخيرية مركز الدراسات النسوي اللجنة الشعبية لخدمات مخيم بلاطة،حركة الشبيبة الطلابية رابطة مشجعين جدعان جبل النار ،وممثلين البلديات والمجالس المحلية والأسرى المحررين والوزارات الرسمية والشخصيات الاعتبارية ومنهم عضو المجلس الثوري تيسر نصرالله والنائب جمال الطيراوي والمحامي نائل الحوح .
واستذكر الحضور روح الشهيد القائد المؤسس د. سمير غوشة في الذكرى العاشرة لرحيله، الذي يشكل رمزا من رموز وقادة الشعب الفلسطيني، موجهين التهاني للامين العام د.أحمد مجدلاني ولأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية ولقيادة وكوادر الجبهة خلال الكلمات التي قدموها اثناء حفل الاستقبال.

واكد طالب أن ذكرى الانطلاقة المجيدة محطة كفاحية نضالية نجدد من خلالها العهد والوفاء لمسيرة النضال ولتضحيات شعبنا المناضل وللشهداء والأسرى، بأن نواصل المسيرة نحو تحقيق أهداف وتطلعات شعبنا .

مطالبا بضرورة إنهاء فصول الانقسام القاتمة والمأساوية وتوحيد الجهود لانجاز مصالحة وطنية حقيقية تقوم على أسس منهجية تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ،ومواجهة ما يسمى صفقة القرن ،وأن المعركة السياسية الكبيرة التي تخوضها القيادة الفلسطينية ومن خلفها كل شعبنا وفصائله كشفت للعالم حجم الظلم الذي يقع على الشعب الفلسطيني، وحجم التقصير الكبير من قبل المجتمع الدولي الذي يقف عاجزاً عن مواجهة العبث بحقوق الشعب الفلسطيني الذي تمارسه يوميا حكومة الاحتلال في كل مجال من مجالات الحياة مدعومة بالموقف الأمريكي المنحاز كليا إلى الاحتلال.

واستنكر المجتمعون الجريمة البشعة التي ارتكبها الاحتلال بحق الاسير الشهيد ناصر طقاطقه الذي استشهد في داخل الزنازين الانفرادية مطالبين المجتمع الدولي بالوقوف امام مسؤولياته.
كما وجه المشاركون التحية للأسرى الابطال الذين يخوضون معركة الامعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الاداري والتأكيد على ضرورة تفعيل قضيتهم في كافة المستويات ومساندتهم حتى تحقيق مطالبهم العادلة.