عاجل

  • البردويل: حال فازت حماس بأي انتخابات فإنها لن تستأثر بمقعد القيادة لنفسها

مباشر | جلسة النطق بالحكم على الرئيس السوداني المعزول عمر البشير

برلماني مصري يكشف تفاصيل محادثات المصالحة.."لقاء الرئيس وهنية.. استلام اشتية لغزة ودمج 30ألف موظف"

برلماني مصري يكشف تفاصيل محادثات المصالحة.."لقاء الرئيس وهنية.. استلام اشتية لغزة ودمج 30ألف موظف"
الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية
خاص دنيا الوطن - صلاح سكيك
قال عضو مجلس النواب المصري، سمير غطاس: إن وفد المخابرات العامة المصرية، عاد إلى القاهرة، بعد عدة لقاءات أجراها مع القيادة الفلسطينية برام الله، وحركة حماس، والفصائل الفلسطينية بغزة.

وأكد غطاس لـ"دنيا الوطن"، أن الوفد المصري، سيعود للأراضي الفلسطينية، مُجددًا، وسيجري لقاءات أخرى مع أطراف المصالحة الفلسطينية، مضيفًا: "الوفد المصري، أحدث اختراقًا كبيرًا في ملف المصالحة، وهذا يُحسب لقيادة المخابرات المصرية".

وكشف غطاس، عن بعض ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف الفلسطينية، بالرعاية المصرية، وقال: "تم الاتفاق على عودة موظفي السلطة الفلسطينية، لاستلام المعابر، وخاصة بوابة صلاح الدين، ما بين قطاع غزة، وجمهورية مصر العربية".

وأضاف: "بعد ذلك سيأتي رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، هو وعدد من وزرائه، قد يصل عددهم في البداية إلى أربعة وزراء، لاستلام وزارات غزة تدريجيًا، لافتًا إلى أن تنفيذ ذلك لن تتجاوز مدته ثلاثة أشهر، ومن سيراقب تنفيذ الاتفاق مُشرفون مُباشرون، من جهاز المخابرات المصرية.

وأوضح أنه بالتزامن مع ذلك، يتم التحضير للقاء فلسطيني في القاهرة، يجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بقادة الفصائل، وخاصة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، متابعًا: "سيتم بعد ذلك إصدار مرسوم رئاسي، بموعد انتخابات برلمان الدولة الفلسطينية، وليس برلمان السلطة الفلسطينية، والمعروف سابقًا باسم "المجلس التشريعي"، لأنه وفق غطاس، فإن القيادة الفلسطينية، بدأت تتحرر من اتفاق أوسلو، الذي جاء بالتشريعي والسلطة.

وتابع: "أولى خطوات الانسحاب من أوسلو، هو زيارة اشتية، للعراق، والتي سيطلب فيها من نظيره العراقي، عادل عبد المهدي، تصدير كمية من النفط، دون أن يمُر عبر إسرائيل".

وحول ملف موظفي غزة، "الذين عينتهم حماس لدى حكمها للقطاع"، قال غطاس: "الرئيس أبو مازن، أعلن أمام الوفد المصري، أنه موافق على دمج حوالي 30 ألف موظف من حماس، وفيما يخص العسكريين هنالك خطة لدمج الأمن الداخلي بوزارة الداخلية التابعة للسلطة".

وأكد البرلماني المصري، أن جباية غزة، ستستلمها حكومة اشتية، وستصرف كاملة على قطاع غزة، وكذلك على موظفي السلطة وحماس، والبنية التحتية، والخدمات، والإعمار.

وختم غطاس، حديثه، بالتأكيد على أن الرئيس عباس، قال للمصريين: إن صفحة تفجير موكب رئيس الوزراء السابق، ومدير المخابرات العامة، طُويّت تمامًا، وأن الوقت الآن هو لإنجاز المصالحة الفلسطينية.

التعليقات