عاجل

  • فتح: هذه الجريمةَ بحقِّ أهلنا في القدسِ إنما هي ناقوسُ خطرٍ يستدعي وقفةً عربيةً

  • ثوري فتح: ما يحصل في واد الحمص أولى نتائج ورشة المنامة

  • فتح: الإدارةَ الأمريكيةَ تتحمل مسؤوليةَ جريمةِ هدم المباني في صور باهر

  • فتح: جريمةَ صور باهر إنما تأتي في ظلِّ الدّعمِ الأمريكيّ المطلقِ للاحتلالِ الاستيطاني الإسرائيلي

  • فتح: بهذا الهدمِ إنّما ترتكبُ جريمةَ حربٍ وجريمةَ تطهيرٍ عرقيٍّ

  • فتح: إسرائيل تنفذ عمليةِ هدمٍ ممنهجٍ في منطقة وادي الحمص في صور باهر

  • مركزية فتح: مرةً أخرى ترتكبُ إسرائيلُ جريمةً جديدةً بحقّ شعبنا

مباشر | الاحتلال يواصل هدم البنايات في قرية وادي الحمص بالقدس

ضبط خلية خططت لتنفيذ هجمات ضد متظاهرين بالجزائر

ضبط خلية خططت لتنفيذ هجمات ضد متظاهرين بالجزائر
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الأحد، ضبط خمسة عناصر مسلحة كانت تخطط لتنفيذ هجمات تستهدف المتظاهرين السلميين، باستخدام عبوات متفجرة.

وحسب بيان وزارة الدفاع الجزائرية، فإن الأمر يتعلق بمسلحين غير مبحوث عنهم، كانوا يخططون لتنفيذ هجمات تستهدف المتظاهرين السلميين عبر مناطق مختلفة من الوطن، وذلك باستعمال عبوات متفجرة"، بحسب ما جاء على موقع (سكاي نيوز).

وقال البيان: "تبعا للعمليات التي مكنت من توقيف خمسة عناصر دعم للجماعات المسلحة بباتنة، من طرف مفرزة للجيش الوطني الشعبي، بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني خلال الفترة من 03 إلى 07 تموز/يوليو 2019".

وكان الجزائريون قد خرجوا في احتجاجات مستمرة، أشعلها ترشيح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة نفسه لولاية رئاسية خامسة، بالرغم من تدهور حالته الصحية.

وأسفرت التظاهرات الشعبية عن تنحي بوتفليقة، تبعها تعيين عبد القادر بن صالح رئيسا للبلاد في التاسع من نيسان/أبريل الماضي، لمدة 90 يوما، وفقا للمادة 102 من الدستور.

وفي مطلع حزيران/يونيو الماضي، أصدر المجلس الدستوري الجزائري "فتوى" يسمح فيها لبن صالح بالبقاء في منصبه بعد التاسع من يوليو، لحين تنظيم انتخابات رئاسة.

ولا تزال احتجاجات الجزائريين مستمرة، رفضا لوجود رموز نظام بوتفليقة في السلطة، وللدعوة لتطبيق إجراءات جديدة تضمن انتخابات رئاسية نزيهة.

التعليقات