عاجل

  • المجلس الوطني يطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لمواجهة جرائم التطهير العرقي بواد الحمص

  • ثوري فتح: عمليات الهدم في واد الحمص تشكل محطة بالغة الخطوة بمسلسل الهدم

  • ثوري فتح: سنتابع هذا الاجراء الاسرائيلي في القدس وسيكون لفتح مكانتها بمواجهته

  • ثوري فتح: نحذر من استمرار القوة المتمثلة في الاحتلال بالقدس وندعو للتصدي لهذا الاجرام

  • فتح: لن تثنينا هذه الجرائمُ عن مواصلةِ صمودنا في وطننا

  • فتح: المجتمع الدوليّ ممثلاً بمجلس الأمن الدولي مطالبٌ بالتحركِ الفوري لإجبار إسرائيلَ

  • فتح: هذه الجريمةَ بحقِّ أهلنا في القدسِ إنما هي ناقوسُ خطرٍ يستدعي وقفةً عربيةً

  • ثوري فتح: ما يحصل في واد الحمص أولى نتائج ورشة المنامة

  • فتح: الإدارةَ الأمريكيةَ تتحمل مسؤوليةَ جريمةِ هدم المباني في صور باهر

  • فتح: جريمةَ صور باهر إنما تأتي في ظلِّ الدّعمِ الأمريكيّ المطلقِ للاحتلالِ الاستيطاني الإسرائيلي

  • فتح: بهذا الهدمِ إنّما ترتكبُ جريمةَ حربٍ وجريمةَ تطهيرٍ عرقيٍّ

  • فتح: إسرائيل تنفذ عمليةِ هدمٍ ممنهجٍ في منطقة وادي الحمص في صور باهر

  • مركزية فتح: مرةً أخرى ترتكبُ إسرائيلُ جريمةً جديدةً بحقّ شعبنا

التسريبات البريطانية تكشف علاقة أوباما بانسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني

التسريبات البريطانية تكشف علاقة أوباما بانسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
أظهرت وثائق مسربة من مراسلات سفير بريطانيا السابق لدى واشنطن، أن السفير يعتقد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحب من الصفقة النووية مع إيران؛ لأنها مرتبطة باسم سلفه باراك أوباما.

وكتب السفير البريطاني، الذي استقال مؤخراً، كيم داروك، في برقية دبلوماسية، تعود إلى أيار/ مايو 2018 بصدد صفقة الاتفاق النووي مع إيران، أن الإدارة الأمريكية، راهنت على عمل يندرج في إطار "التخريب الدبلوماسي"، وذلك "على ما يبدو لأسباب إيديولوجية وشخصية، لأنها كانت صفقة أوباما"، وفق (روسيا اليوم).

وهذه البرقية جزء من دفعة ثانية من التقارير السرية المسربة، التي نشرتها صحيفة (ذا ميل أون صنداي)، فيما كانت برقية أولى قد سُربت، ودفعت داروك الأربعاء الماضي إلى الاستقالة.

وكان وزير الخارجية البريطاني آنذاك، بوريس جونسون، قد توجه في أيار/ مايو 2018 إلى واشنطن لمحاولة إقناع ترامب بعدم التخلي عن الصفقة النووية مع إيران.

وفي برقية تم إرسالها عقب ذلك، أشار داروك إلى وجود انقسامات في فريق ترامب بشأن القرار الواجب اتخاذه، حيث وجه داروك الانتقاد إلى البيت الأبيض، بسبب عدم امتلاكه استراتيجية طويلة الأمد.

وكتب: "لا يُمكنهم صوغ أي استراتيجيّة لليوم التالي، والاتصالات مع وزارة الخارجية هذا الصباح لا تقترح أي خطة لمدّ اليد إلى الشركاء والحلفاء، سواء في أوروبا أو في المنطقة".

وكان داروك قد وصف في مذكرات نُشرت السبت الماضي الرئيس الأمريكي بأنه "مختل" و"غير كفؤ"، موجهاً انتقادات حادة لأداء الإدارة الأمريكية.

وأثارت التسريبات غضب الرئيس الأمريكي، الذي أكد الاثنين الماضي، أن الولايات المتحدة "لن تجري بعد الآن" اتصالات مع داروك، واصفا الدبلوماسي البريطاني بأنه "غبي جداً".

التعليقات