التأكيد على بناء إستراتيجية وطنية لتوطين الخدمات الطبية في فلسطين

التأكيد على بناء إستراتيجية وطنية لتوطين الخدمات الطبية في فلسطين
رام الله - دنيا الوطن
أكد ممثلو منظمات صحية أهلية وحقوقية وخبراء على ضرورة وضع خطوات جادة تجاه تحقيق توطين الخدمة الطبية والدفع بمزيد من الاستثمار في القطاع الصحي أفقيا وعموديا سواء على صعيد تطوير الكادر البشري أو على صعيد تطوير الأجهزة الطبية والمباني.

وكما أكدوا على ضرورة تبني استراتيجية لتوحيد أسعار الخدمة الصحية والدوائية في القطاعات الأهلية والخاصة والحكومية وتحقيق نظام تأمين صحي قائم على معايير العدل والإنصاف

جاء ذلك خلال جلسة حوارية نظمتها شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي في غزة بعنوان *"توطين الخدمة الطبية والصحية من منظور العدالة الاجتماعية"*ضمن مشروع شبكات واتحادات المجتمع المدني الفلسطيني المحرك الأساسي لتنمية المجتمع والتأثير في السياسات العامة.

وفي كلمته أشار منسق القطاع الصحي في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عائد ياغي إلى آثار قرار وزير الصحة السابق في شهر مارس بوقف التحويلات الطبية للمستشفيات الإسرائيلية والذي جاء على خلفية خصم جزء كبير من أموال المقاصة من قبل حكومة الاحتلال.

وأثار ياغي مجموعة من التساؤلات، حول المستشفيات البديلة التي سيتم تحويل المرضى إليها، في حال تعذّر علاجهم في المستشفيات الفلسطينية، سواء الحكومية أو المستشفيات الاهلية او الخاصة أو مستشفيات القدس حيث يجب أن يسبق هذا
القرار توفير الخدمات الطبية والتخصصات المطلوبة والعمل على انشاء مراكز طبية متخصصة، وكذلك تطرق الى امكانية وصول بعض مرضى القطاع الى المشافي المصرية
وخاصة الحالات الصعبة والطارئة في ظل الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة وصعوبة السفر لهؤلاء المرضى عبر معبر رفح، وحمل الاحتلال الاسرائيلي المسئولية عن عدم تمكن المرضى الفلسطينيين من قطاع غزة الوصول بحرية لمشافي الضفة الغربية والقدس.