مباشر | خطبة وصلاة الجمعة من مسجد التقوى برام الله

حنا: القضية الفلسطينية هي قضية الاحرار من ابناء امتنا العربية

حنا: القضية الفلسطينية هي قضية الاحرار من ابناء امتنا العربية
رام الله - دنيا الوطن
وجه المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم رسالة شكر ووفاء للملتقى الشعبي العربي والذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت بعنوان " متحدون ضد صفقة القرن " كما وشكر سيادته كل من  عمل من اجل انجاح هذا الملتقى الذي احتضنته بيروت خلال اليومين المنصرمين.

وأكد أن القضية الفلسطينية هي قضية الامة العربية الواحدة من المحيط الى الخليج ومهما كثر المطبعون والمتآمرون والمتخاذلون ستبقى القضية الاولى في هذا الوطن العربي وستبقى قضية الاحرار من ابناء امتنا العربية وقضية المسيحيين والمسلمين في كل مكان.

وتابع نتمنى ان ينتقل هذا النموذج وهذا المؤتمر الذي عقد في بيروت الى اكثر من قطر عربي والى اكثر من عاصمة عربية لكي نذكر من يحتاجون الى تذكير بمسؤولياتهم وواجباتهم الاخلاقية والانسانية والوطنية تجاه القضية الفلسطينية .

وأضاف لن تمر صفقة القرن ما دامت هنالك شعوب عربية حية تنبض في عروقها دماء الشهامة والوطنية والاصالة والاستقامة ، لن تمر صفقة القرن ما دام هنالك عرب احرار بوصلتهم نحو فلسطين ونحو مدينة القدس ، ففي الوقت الذي فيه يتآمر البعض على القضية الفلسطينية وتغدق الاموال بغزارة من اجل تمرير صفقة القرن نرى ان شعبنا الفلسطيني ما زال يقدم التضحيات وما زالت دماء شهداءنا تهرق دفاعا عن اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث ، فشهداءنا ليسوا ارقاما واسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال هم ابطال الحرية ونحن بدورنا نحييهم ونؤازرهم ونقف الى جانبهم.

واوضح أن اولئك الذين يتآمرون على فلسطين وقضيتها العادلة انما يعملون ايضا وعبر ادواتهم الاعلامية المشبوهة على اغراقنا في ثقافة اليأس والاحباط والقنوط والاستسلام .

وشكر من رحاب القدس نقولها لكل من يقول كلمة حق في هذا الزمن الرديء الذي كثر فيه المنافقون وكثر فيه اولئك الذين يعتبرون الخيانة وجهة نظر ، نقول شكرا من قلب مدينة القدس لكل من يقف مدافعا عن القدس وعن فلسطين ومن يدافع عن فلسطين وعاصمتها القدس انما يدافع عن انبل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث كما ويعبر عن قيمه واخلاقه واستقامته .

وقد جاءت كلمات  المطران هذه صباح اليوم لدى لقائه عددا من الشخصيات المقدسية حيث تم التداول في الاوضاع الراهنة في المدينة المقدسة وضرورة مخاطبة اصدقائنا في سائر ارجاء العالم لكي يدركوا جسامة الظلم الواقع علينا في هذه المدينة المباركة وفي هذه البقعة المقدسة من العالم التي اسمها فلسطين .