عاجل

  • ملحم: استطلاعان للرأي أشادا بأداء القيادة الفلسطينية

  • ملحم: تقييم منظمة الصحة العالمية الايجابي أشاد بالاجراءات التي قمنا بها

  • ملحم: نشكر أداء وصمود المواطنين والتظافر المجتمعي

  • ملحم: الجهد الجماعي كان كلمة السر في تقليل الخسائر

  • ملحم: نتمنى لرئيس الوزراء البريطاني بالشفاء بعد أن دعى لمناعة القطيع فأصيب الراعي

  • ملحم: نحيي كل من يتبرع إلى صندوق وقفة عز

  • ملحم: العزل والحجر الصحي هو الدواء الوحيد لهذا الداء

  • ملحم: آباءنا وأمهاتنا وأجدادنا وجداتنا من حقهم علينا حمايتهم بعدم الخروج من البيت

مباشر | المؤتمر الصحفي للناطق باسم الحكومة الفلسطينية بشأن فيروس كورونا

محافظ القدس يستقبل بعثة وزارة التربية والتعليم الكويتية في المسجد الأقصى

رام الله - دنيا الوطن
استقبل محافظ القدس عدنان غيث ومدير المسجد الاقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني ، ظهر اليوم الاربعاء ، في المسجد الاقصى المبارك ، بعثة وزارة التربية والتعليم الكويتية، برئاسة الوكيل المساعد للشؤون الادارية والتطوير الاداري السيد فهد عبد الرحمن الغيص  وبحضور سفير دولة فلسطين في الكويت رامي طهبوب ومحافظ محافظة رام الله والبيرة الدكتورة ليلى غنام .

وثمن غيث الدور الطليعي الذي لعبته دولة الكويت الشقيقة في دعم الثورة الفلسطينية منذ انظلاقتها والذود عن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني مشيدا بالموقف الاخير الذي عبرت عنه مختلف الثايادات الكويتية من رفض كافة المؤامرات الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية داعيا الى مضاعفة الجهود من اجل انقاذ مدينة القدس ودرتها المسجد الاقصى المبارك والمقدسات والتراث العربي الاسلامي والمسيحي من الاخطار التي تتهددها وخاصة المسجد الاقصى الذي بات يشكل اولوية لدي اليمينين في اسرائيل والذين يحظون بدعم من حكومة الاحتلال ، وحشد الطاقات العربية والاسلامية والتحرك العاجل على المستوى الدولي لانهاء الاحتلال الاسرائيلي .

وشدد على عمق العلاقات الأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين الفلسطيني والكويتي، مشيدا بالمواقف التاريخية لدولة الكويت اميراً وحكومة وشعباً في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. لافتا الى ضرورة وجود رؤية عربية اشمل وأعمق وأكثر شفافية للمشهد العربي الحالي والانتباه الى ما يحاك للامة العربية من مؤامرات استعمارية جديدة ، تأتي في اولوياتها استهداف المسجد الاقصى المبارك ومدينة القدس على وجه الخصوص والقضية الفلسطينية على وجه العموم وسلب مقدرات الامة لافراغها من مضمونها الحضاري والثقافي واقتحامها من اوسع ابوابها الاستعمارية الحديثة .

ووضع غيث الوفد الضيف بصورة الاوضاع في مدينة القدس ، وما يكابده أهلها من معاناة جراء الممارسات الاسرائيلية اللانسانية والانتهاكات المتكررة لحرمات الاماكن المقدسة واقتحامات المستوطنين المتطرفين للمسجد الاقصى المبارك والمدعومين من الحكومة الاسرائيلية ، وتوسيع رقعة الاستيطان والعمل على تغيير معالم المدينة المقدسة في محاولة مكشوفة لتزوير التاريخ وقلب الحقائق وخلق وقائع جديدة تهدف الى قطع الطريق على إقامة دولة فلسطينية مستقلة ومترابطة وسلخ مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني والعربي والاسلامي والدولي .

وأكد ان استباحة المسجد الاقصى المبارك وتقسيم الارض الفلسطينية عبر المستوطنات وجدار الفصل العنصري وسياسة الاعتقالات وكسر معنويات الاسرى وهدم المنازل وتشريد الفلسطينين وانسداد الافق السياسي امام ابناء الشعب الفلسطيني ما هو الا جزء من مخطط مدروس مرتبط بما يجري في الساحة العربية ، ما يدعو الى وقفة عربية جدية وجادة والاعداد الجيد لمقارعة الاحتلال ودحره عن الارض الفلسطينية وافشال المؤامرات الدولية الاستعمارية في المنطقة العربية ، موضحا ان الزيارات العربية المتكررة لفلسطين والقدس تحديدا جزء من هذا الاعداد الذي يؤدي الى الحفاظ على الوجود الفلسطيني شعبا وارضا خاصة وان الشعب الفلسطيني يمتلك ارادة قوية وعزيمة اقوى للصمود في ارض هالا انها بحاجة اكثر من اي وقت مضى الى تعزيز عربي اسلامي دولي . بدوره قدم سماحة المفتي شرحا وافيا لكافة مرافق الحرم القدسي الشريف مفندا الادعاءات الاسرائيلية الزائفة ومؤكدا على احقية المسلمين وحدهم في هذا المكان المقدس لافتا الى المخاطر التي يتعرض لها وداعيا الى استلهام بطولات وامجاد العرب والمسلمين والاهتمام الذي كان يحظى به اولى القبلتين باعتباره جزء لا يتجزأ من العقيدة الاسلامية.

بدوره استعرض الشيخ عمر الكسواني الدور الذي تقوم به دائرة الاوقاف الاسلامية بالقدس في الحفاظ على قدسية المسجد الاقصى المبارك والرعاية الهاشمية واهتمام العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني بالقبلة الاولى للمسلمين والمحاولات الحثيثة التي يقوم بها لمنع اقتحامات المستوطنين الى باحاته ورفض كافة الممارسات التي يقومون بها وتقديم ما يلزم لاعمال الصيانة .

من جانبه، أشاد رئيس الوفد الكويتي بالحفاوة التي حظي بها الوفد في فلسطين، والتي تدل على محبة الشعب الفلسطيني وتقديره للكويت ومواقفها تجاه الشعب الفلسطيني.