طوباس: إطلاق مخيم "صحافيات صغيرات" السابع

طوباس: إطلاق مخيم "صحافيات صغيرات" السابع
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت وزارة الإعلام، وجمعية طوباس الخيرية، ومركز التعليم البيئي /الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، بالشراكة مع هيئة التوجيه السياسي والوطني، والمركز الفلسطيني للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، المخيم الصيفي الإعلامي البيئي (صحافيات صغيرات السابع).

ويشارك في المخيم 20 زهرة، سيتدربن على مهارات إعلامية مكتوبة، وإذاعية، وإلكترونية، ويتلقين إطلالة على فنون التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني، وسيواكبن فنيات الاتصال، وأخلاقيات النشر، والابتزاز الإلكتروني.

ويتواصل المخيم حتى الثامن من تموز الجاري، بمحاضرات حول التنوع الحيوي لفلسطين، والتغيرالمناخي، والتحديات البيئية الأبرز في فلسطين والعالم، وسبل الحفاظ على البيئة، والتخلص الآمن من النفايات، ومهارات التدوير. كما يتتبع مفاصل هامة في التاريخ والثقافة الوطنية لفلسطين.

وستحاور"الصحافيات الصغيرات" رئيس بلدية طوباس، خالد عبد الرازق، ومديرة سلطة جودة البيئة في طوباس لمى جراد، وسينفذن زيارة ميدانية لمحطة تياسير للتنقية ومشروع طاقة الرياح، ويلتقين برئيس مجلس الخدمات المشترك المهندس عيسى ضبابات، كما سيزرن مركز التعليم البيئي، وقرية بتير، ومؤسسات إعلامية تلحمية.

وقالت رئيسة جمعية طوباس الخيرية، مها دراغمة، إن المخيم تحول إلى تقليد سنوي، صار يساهم في التوعية بالإعلام وفنونه، ويعرف بالتحديات البيئية التي تواجه فلسطين، ويقوي مهارات التعبير عن الذات، وينقل للمتدربات مهارات نظرية وعملية، وبخاصة في ظلال انتشار الواسع لمنصات التواصل الاجتماعي.

وأوضح نائب المدير العام للمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، جمال خورشيد، أن المخيم يُعّبر عن الشراكة المؤسسية في فكرة إبداعية تنموية وإعلامية للأجيال الصاعدة، تحافظ على الموروث البيئي، وتسعى إلى حماية الموارد الطبيعية.

وأكد المفوض السياسي والوطني لمحافظة طوباس والأغوار الشمالية، العقيد محمد العابد، أن "صحافيات صغيرات" سُيدرج في السنوات القادمة ضمن المخيمات التخصصية للجنة الوطنية للمخيمات الصيفية، كونه يستثمر في الإنسان، ويقدم مساهمة في إثراء الثقافة الوطنية وإنعاشها.

وأشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية، عبد الباسط خلف إلى أن "صحافيات صغيرات" أنتجن خلال النسخ الست الماضية أفلامًا وثائقية حول عطش الأغوار بفعل نهب الاحتلال للمياه، ومعاناة الواقع الزراعي جراء التسويق الهش، والحال البيئي في المحافظة، كما زرن وكالة معا الفضائية، وجمعية وتنمية إعلام المرأة (تام)، ومركزتطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، وإذاعة وتلفزيون الجامعة العربية الأمريكية، ومركز الإعلام في جامعة النجاح، وحاورن وزير الصحة، ومحافظ طوباس والأغوار الشمالية، ورئيس بلدية طوباس، ومدير عام شركة الكهرباء.

وبيّن مركز التعليم البيئي أن المخيم سيشمل تمرينات على مهارات التدوير، وعروض أفلام خضراء، وسيتوج بالإعلان عن تدشين منتدى شقائق النعمان البيئي، ليكون منصة تفاعلية تنفذ برامج توعية ومبادرات بيئية للصحافيات الصغيرات.

وأكد المركز أهمية الإعلام البيئي في نشر التوعية والترويج للحفاظ على التنوع الحيوي، والتحفيز على تبني ممارسات صديقة للبيئة.

وقالت الزهرة كرمل عيسى، إنها تشارك في المخيم للسنة الرابعة، وتعلمت مهارات إعداد الأخبار والتقارير والتصوير، وأهمية الإعلام، وعناصر الاتصال، وتعرفت على الواقع البيئي لفلسطين، واستمعت لمحاضرات في الثقافة الوطنية.

وشمل اليوم الأول حوارات تفاعلية حول الأخبار وصلاحيتها للنشر، ومفاهيم بيئية، ومعالم في الثقافة الوطنية، وتعريفًا بأسس تصوير عناصر الحياة البرية، وأساسيات التصوير الفوتوغرافي، وأجزاء الكاميرا، قدمها المصور المتخصص بالطبيعة محمد ضبابات.

ويتضمن المخيم مشاركة الزهرات في لقاء يجمعهن بأعضاء شبكة حماية الطفولة، وصحافيي المحافظة، ووزارة الإعلام، ومحاضرات لمراسلي ومصوري وكالة وفا، وهيئة الإذاعة والتلفزيون، وشبكة أجيال الإذاعية.