مباشر | تراجع واضح في الملفات الفلسطينية.. من يتحمل المسؤولية؟

حليمة بولند في جلسة تصوير جريئة مجددًا

حليمة بولند في جلسة تصوير جريئة مجددًا
حليمة بولند
اعتادت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، إثارة الجدل، بإطلالاتها الجريئة، حيث تتعرض للانتقاد والهجوم الدائم من متابعيها بسبب لهجتها، وبسبب عمليات التجميل التي تبدو ظاهرة بشكل كبير على شفاهها، بجانب الملابس القصيرة التي ترتديها في أغلب ظهورها.

ونشرت إحدى الصفحات المهتمة بالمشاهير عبر موقع "إنستغرام"، مقطع فيديو لـ"بولند"، من أحدث جلسة تصوير "فوتوسيشن"، ارتدت خلالها ملابس كاشفة، والتي بيّنت جزءًا كبيرًا من جسدها.

وشنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا شرسًا، على "حليمة" بعد مشاهدتهم ذلك الفيديو، وعابوا عليها الظهور بهذه الجرأة وعدم احترام عادات وتقاليد بلدها الدينية، بخلاف تعمد إظهار مفاتنها وظهور أجزاء حساسة من جسدها، وتوحّدت كافة تعليقات المتابعين ضد "حليمة"، بالهجوم اللاذع عليها.

وتصرح "حليمة" دائمًا بأنها تحافظ على واجباتها كسيدة مسلمة، مثل الصلاة والصوم وأداء الفروض الأساسية، وذلك حتى أثناء سفرها، فهي تصطحب معها سجادة الصلاة وملابسها المحجبة، بجانب أنها تحاول مراعاة عادات وتقاليد بلدها، إلا أن إطلالات "حليمة" الجريئة جعلت الجمهور يتهمها بالجرأة وبعضهم وصفها بـ"فتاة ليل".

وكانت الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل حليمة بولند، قد أطلّت خلال وقت سابق، مرتدية فستانًا أحمر واسعًا، ومفتوحًا من منطقة الصدر، وزينت عنقها بمجوهرات ثمينة، وتسبّبت في إثارة الجدل بشكل واسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تناقلوا صورها على نطاق كبير فيما بينهم.

 

التعليقات