فلسطين ومالطا يبحثان آفاق التعاون المشترك

فلسطين ومالطا يبحثان آفاق التعاون المشترك
رام الله - دنيا الوطن
استقلبت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة سفير جمهورية مالطا لدى دولة فلسطين السيد وربن كوسا، وذلك في مقر الوزارة بمدينة بيت لحم. 

رحبت الوزيرة معايعة بروبن مؤكدة على متانة العلاقات الثنائية بين البلدين، وبالأخص في المجال السياحي والتي ترجمت من خلال عقد ورش عمل لتحقيق سبل تشجيع وتكثيف اعداد السياح المالطيين القادمين الى فلسطين، متحدثة عن ضرورة تكثيف العمل لاطلاع الوفود المالطية القادمة لزيارة فلسطين على ما تمتلكه فلسطين من إمكانيات سياحية وتراثية واثرية تؤكد بان فلسطين مقصد سياحي مهم في ظل التغيرات التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط، علاوة على امتلاك فلسطين لمجموعة من المواقع الاثرية والدينية الفريدة على مستوى العالم كالمسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة وكنيسة المهد والحرم الابراهيمي الشريف. 

واكدت معايعة ضرورة الاستمرار في الجهود الثنائية الرامية الى تحقيق التشبيك المباشر بين القطاعين السياحيين الفلسطيني والمالطي، هذا التشبيك والذي سيعود بالنفع على الجميع من خلال استخدام برامج سياحية فلسطينية ومرافق سياحية فلسطينية، مؤكدة تطلعها لتعزيز ان يأتي السائح المالطي الى فلسطين ضمن برامج سياحية فلسطينية ومستخدماً للمرافق السياحية الفلسطينية من فنادق ومطاعم ومحلات بيع التحف الشرقية ووسائل نقل وغيرها الكثير، مساهما في زيادة فرص العمل لدى القطاع السياحي الفلسطيني ورفع نسبة المساهمة في الناتج المحلي الاجمالي. 

وتحدثت معايعة عن ضرورة دعوة مسؤولي ومنظمي القطاع السياحي المالطي لزيارة فلسطين والاطلاع عن كثب على ما تمتلكه فلسطين من إمكانيات سياحية، بالإضافة لنقل صورة حقيقية عن صورة الأوضاع ونشاطات القطاع السياحي التي تقوم بها فلسطين في هذا مجال. 

واكد روبن على شكره الكبير للوزيرة معايعة على تعاونها الدائم مع جمهورية مالطا، الامر الذي انعكس ايجابيا على التعاون في المجال السياحي ومجال الحفاظ على التراث الثقافي مؤكداً على ان بلاده ستواصل تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة السبل والمجالات.