عاجل

  • هيئة الانتخابات التونسية: نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بلغت 45% في داخل البلاد

اتحاد الجمعيات الخيرية يوقع اتفاقيات منح لتمويل عدد من الجمعيات في القدس

رام الله - دنيا الوطن
وقع، اتحاد الجمعيات الخيرية/القدس اتفاقيات منح مع 15 جمعية مقدسية لتمويل مشاريع مدرة للدخل سيتم تنفيذها من قبل هذه الجمعيات بهدف زيادة موارد دخلهم واعتمادهم على الذات، وذلك ضمن مشروع تطوير وتمكين المؤسسات الأهلية المقدسية بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، بإدارة "التعاون".

وحضر حفل التوقيع عن الإتحاد د.عبد الله صبري، رئيس الإتحاد ويوسف قري، مدير عام الإتحاد، وفوز القطب، أمينة الصندوق، وعدد من الطاقم التنفيذي للاتحاد، وعن "التعاون "سمر الحصري، مدير برنامج التنمية المجتمعية، كما حضر رؤساء الهيئات الإدارية والمدراء التنفيذيون للجمعيات الموافق على مشاريعهم.

وفي مستهل الحفل، رحب د. صبري، رئيس الاتحاد بالحضور مهنئا الجمعيات التي وافقت لجان التقييم على مقترحات مشاريعهم الإنتاجية بقيمة 450 ألف دولار، مؤكداً أن الاتحاد يُعتبر ُحضن للجمعيات ولم يتوقف منذ تأسيسه في العام 1958 عن تأدية واجبه، وأنه يلتزم التزاماً كاملاً في الاستمرار في خدمة ودعم المؤسسات المقدسية خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها مدينة القدس ومؤسساتها.

وفي كلمة له استعرض يوسف قري، مدير عام الإتحاد مراحل تصميم برنامج المنح التطويرية الذي جاء ليلبي احتياجات الجمعيات بعناية ومهنية عالية وفقاً لمسح قام بتنفيذه الإتحاد لجميع الجمعيات المقدسية ونتيجة شراكة متينة مع "التعاون"، ودعم سخي من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي. ووجه قري الشكر والامتنان لهما على دعمهما للاتحاد والمؤسسات القدس. وأشار أن برنامج المنح التطويرية سيقدم ثلاثة انواع من المنح. فهناك منح لتطوير البنية التحتية والتجهيزات وذلك لتحسين الخدمات التي تقدمها المؤسسات، ومنح أخرى تستهدف التطوير الداخلي للمؤسسات من أنظمة وسياسات وبرمجيات، إضافة إلى منح تهدف إلى دعم مشاريع انتاجية مدرة للدخل، لزيادة وتنويع مصادر دخل الجمعيات والمؤسسات، وتطوير المشاريع الإنتاجية القائمة من حيث الحجم والجودة، وزيادة فرص العمل للشرائح المهمشة والفقيرة في المشاريع المدرة للدخل والتي تستهدفها الجمعيات المنفذة.

وسلط مدير الإتحاد الضوء على الصعوبات والتحديات التي تواجه المؤسسات المقدسية، مع تأكيده على المساعي التي يبذلها الإتحاد لدعم وتمكين هذه المؤسسات، مع ذكره للعديد من الخدمات الحيوية التي يقدمها الإتحاد لخدمة الجمعيات، والتي كان آخرها إنشاء وحدة للدعم والإرشاد القانوني للمؤسسات الأهلية لحمايتهم قانونياً وتقديم خدمات بناء القدرات الموجه للجمعيات والمبني على أسس ومنهجيات حديثة في تحديد الإحتياج والتدريب العملي لتحسين أداء العاملين في الجمعيات من إداريين وموظفين.

من جهتها أعربت سمر الحصري، مديرة برنامج التنمية المجتمعية في " التعاون" عن أهمية مشروع تطوير وتمكين الجمعيات المقدسية والنتائج الذي يحققها على أرض الواقع، كما أكدت على التزام "التعاون" في دعم المؤسسات المقدسية بشكل مهني وعملي، كما أعربت عن تقديرها للجهود التي يبذلها الإتحاد في تطوير وتمكين مؤسسات القدس كشرك استراتيجي "للتعاون".

فيما بعد جرت مراسم توقيع الاتفاقيات بين الاتحاد والجمعيات المستفيدة من برنامج المنح التطويرية وهي: جمعية شروق النسوية، جمعية بوابة القدس، جمعية نخلة الشبر لفنون الطفل، جمعية عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة، مؤسسة الاميرة بسمة، المركز النسوي مخيم شعفاط، المركز النسوي الثوري، جمعية المرتقى للسيدات، جمعية شباب من أجل القدس، جمعية الرجاء للتنمية الرياضية، نادي سلوان المقدسي، جمعية سوار الثقافية للفنون، جمعية نوران للاعمال الخيرية، المنتدى الثقافي بيت عنان، مركز عناتا الثقافي.