مباشر | رفح بحاجة لمستشفى.. خمس سنوات من المطالبة والتنصل

تربية الخليل وحاضنة الأعمال في المركز الكوري الفلسطيني تبحثان سبل التعاون المشترك

رام الله - دنيا الوطن
بحثت مديرية التربية والتعليم في الخليل ،اليوم،
سبل التعاون المشترك مع حاضنة ريادة الأعمال في المركز الكوري الفلسطيني التابع لبلدية الخليل من أجل توسيع دائرة الطلبة المستفيدين والملتحقين في الفرع التجاري والعلمي ومجالات التعليم المهني والتقني، ومنحهم الفرصة في إعداد مشاريع علمية وتطبيقية تخدم المجتمع.

وشارك في اللقاء الذي ترأسه مدير التربية والتعليم عاطف الجمل، كل من عضو بلدية الخليل سحر القواسمي ، ومديرة حاضنة الريادة والأعمال جمانة الدويك، ومنسقة المشاريع في الحاضنة زينة شاهين ، ورئيس قسم العلاقات العامة والإعلام سارة زلوم، ونادي العطاونة من قسم العلاقات العامة.

ورحب مدير التربية والتعليم عاطف الجمل بالحضور، مؤكداً على أهمية التشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي من أجل خلق فرص جديدة للطلبة المبدعين وتشجيعهم على الابتكار وتنمية قدراتهم في مجال حل المشكلات وتصميم مشاريع تنموية خداماتية يستفيد منها المواطنون، منوهاً الى أن ذلك سيسهم في منح الطلبة الفرصة للانتقال من النظرية الى التطبيق مباشرةً الأمر الذي يتقاطع ورؤية وزارة التربية والتعليم.

ونوهت القواسمي الى عمق العلاقة بين بلدية الخليل ومديرية التربية والتعليم في الخليل وعلى الشراكة الحقيقية التي تربط المؤسستين مؤكدةً على استمرار التعاون بما يدعم التنمية المجتمعية في مدينة الخليل ويخلق فرص جديدة للطلبة من بداية المرحلة الثانوية وما قبل الجامعة تتوأم وميول الطالب وقدراته من ناحية، وتتلائم واحتياجات المجتمع المحلي من كوادر مؤهلة ومدربة من ناحية أخرى.

وبينت الدويك أن الحاضنة توفر التدريبات اللازمة
للطلبة والكفيلة بدعم قدراتهم ومواهبهم وتنمية أفكارهم الرامية الى ابتكار مشاريع تنموية وعلمية، بالإضافة الى منح الطلبة الفرصة للمشاركة في معارض تشارك فيها مؤسسات المجتمع المحلي ذات العلاقة مما يحدث حراك بين الطالب والمؤسسات المحلية وتمنحه الفرصة للاطلاع على المستجدات العلمية والمشاريع التنموية الحديثة ، وبينت دور المركز في توفير اللوجستيات الملائمة بما فيها مرافق الحاضنة كافة التي تدعم مشاركة الطلبة في فعاليات مجتمعية أو دولية تتناسب وأفكارهم ومشاريعهم.