عاجل

  • الإعلام الإسرائيلي: الفصائل في غزة رفضت كل جهود الوساطة لتهدئة الوضع

  • أبو حمزة: الساعات القادمة ستضيف عنواناً جديداً الى سجل هزائم "نتياهو"

رئيس بلدية خانيونس: المطاعم ملتزمة بالشروط الصحية وإجراءات بحق المخالفين

رئيس بلدية خانيونس: المطاعم ملتزمة بالشروط الصحية وإجراءات بحق المخالفين
رام الله - دنيا الوطن
أكد رئيس بلدية خانيونس، جنوب محافظات غزة، م. علاء الدين البطة، إلتزام معظم مطاعم مدينة خانيونس بالشروط والأنظمة الصحية، وأن ما تناقله بعض نشطاء التواصل الاجتماعي والتكهن بإغلاق مطاعم مخالفة للشروط الصحية عار عن الصحة.

وبين أن الحملة الجاري تنفيذها من قبل لجنة الرقابة الغذائية المكونة من مفتشي قسم الصحة العامة بالبلدية، ومفتشي دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة، ومفتشي وزارة الاقتصاد الوطني، ومباحث التموين، وبمساندة شرطة البلديات، مستمرة ومتواصلة من أجل الحفاظ على سلامة وصحة المستهلكين من خلال حملات الرقابة على أماكن صناعة الأغذية في المطاعم والمحلات.

وذكر البطة، خلال لقاء عقده اليوم بمكتبه مع ممثلين من الأهالي وأصحاب المطاعم، على أهمية تضافر الجهود من قبل كافة مكونات المجتمع الفلسطيني، من أجل إنجاح تلك الحملات الرقابية التي تهدف إلى الحفاظ على صحة وسلامة المستهلكين، وتعزيز ركائز ومقومات الاقتصاد المحلي، بما يكفل تقديم أغذية صحية للمستهلكين في ظل الظروف الراهنة.

وشدد على أن بلدية خانيونس لن تتوانى لحظة في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق أي مطعم، يخالف الأنظمة الصحية، وستتخذ الإجراءات الصارمة من خلال إغلاق المطعم، وتحويل ملف المخالفين للقضاء، وكذلك منعهم من مزاولة الحرفة لحين تصويب أوضاعهم، مشيراً إلى وجود تعاون بناء مع كافة أصحاب المطاعم، الذين يقدمون التسهيلات المطلوبة لفرق الرقابة والتفتيش على الأغذية من أجل متابعة أعمالهم على الوجه الأكمل، لافتاً إلى أن ما تم ضبطه من أغذية غير مطابقة للشروط الصحية، قد تم التعامل معها وفق النظام والقانون، وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية.

وذكر البطة، أن الحملة التي انطلقت منذ عدة أيام؛ لمتابعة عمل المطاعم وأماكن صناعة الأغذية، قد ساهمت في تعزيز الشروط الصحية  للمطاعم، والتي تحاول تقديم أفضل ما لديها من أجل دعم احتياجات المواطنين؛ للتزود بالمواد الغذائية، وفق النظام الصحي.

ودعا رئيس البلدية نشطاء التواصل الاجتماعي، وأبناء شعبنا العظيم إلى تحقيق المسؤولية الاجتماعية، وضرورة توخي الدقة والحذر، وعدم التعاطي مع الشائعات التي تهدف إلى الإضرار بالاقتصاد الوطني، مبيناً للجميع أهمية الرجوع إلى الجهات المختصة من أجل التزود بالأخبار الصادقة والموثوقة، والمتمثلة في لجنة الرقابة الغذائية.

التعليقات