عاجل

  • البطش: نُحذر من محاولة جديدة لتلاعب نتنياهو بوقف اطلاق النار الذي رعته مصر

  • البطش: إننا ننتظر رد الشقيقة مصر التي رعت وقف النار على تصريحات نتياهو

أهالي المغازي يطالبون قطر بتمويل موضوع تركيب إشارات ضوئية بالمخيم

أهالي المغازي يطالبون قطر بتمويل موضوع تركيب إشارات ضوئية بالمخيم
رام الله - دنيا الوطن
عبدالهادي مسلم 
طالب أهالي مخيم المغازي وسط قطاع غزة، السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، بالمساعدة في تمويل تركيب إشارات ضوئية على مدخل المخيم الجنوبي.

يأتي ذلك، بعد موافقة الجهات المختصة على تركيب هذه  الإشارات الضوئية، إضافة لحل مشكلة المدخل الشمالي للمخيم بعد إدخال التعديلات النهائية على التصميم المقترح لإنشاء حاضنة في الجزيرة الوسطى لشارع صلاح الدين الرئيسي.

وقال الأهالي في مناشدتهم: "نشكر أمير وحكومة وشعب قطر على وقوفهم إلى جانب شعبنا، خاصة في قطاع غزة في هذه الظروف الصعبة، وهذا يدل على عمق العلاقة التي تربط بين البلدين، والدور القطري في خدمة قضيتنا التي تتعرض للمؤامرات".

وطالب الأهالي السفير القطري ألا يخيب رجاهم هذه المرة، وأن يعطي تعليماته بتمويل تركيب "رمزون" على مدخل المخيم لأهميته في تخفيف السرعة، ومنع تكرار حوادث السير، وتنظيم حركة المرور، وحفاظاً على أرواح الأبرياء.

وكان نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أطلقوا حملة تحت عنوان "المغازي بدها رمزون" من أجل الضغط على صناع القرار من أجل سرعة تركيب إشارات ضوئية على مدخل المخيم.

ووفق بلدية المغازي، فإنه تمت الموافقة على تركيب الإشارة الضوئية، حيث ستوفر وزارة الأشغال جزءاً كبيراً من مكوناتها، لافتةً إلى أن المتبقي من تكلفة الإشارات، والذي  يقدر بحوالي 15% ستقوم وزارة الأشغال وبلدية المغازي بالتواصل مع الممولين للتغطية على أن يتم التنفيذ مباشرة حال توفر جميع الإمكانيات المالية بالكامل.

وكان أهالي مخيم المغازي قد  نظموا وقفة احتحاجية للمطالبة بتركيب إشارات ضوئية "رمزون" أمام مدخل المخيم، أسوة بالمخيمات المجاورة "دير البلح، النصيرات، البريج" لاسيما بعد حوادث السير المروعة التي راح ضحيتها العديد من أبناء المخيم.

وكان  رئيس بلدية المغازي، محمد النجار، قد زفّ بشرى لأهالي مخيم المغازي بموافقة الجهات المختصة على تركيب إشارات ضوئية على مدخل مخيمهم، وكذلك الموافقة على حل مشكلة مدخل المغازي الشمالي بعد إدخال التعديلات النهائية على التصميم المقترح لإنشاء حاضنة في الجزيرة الوسطى لشارع صلاح الدين.

وأوضح أن الإخوة في الوزارات المذكورة، بالإضافة إلى شرطة المرور، وافقوا على مقترح البلدية، والذي مثلها المهندس محمد مغاري، بحل مشكلة دوار الموت وتبني هذا المقترح من خلال تركيب إشارات ضوئية على المدخل الجنوبي، وحل مشكلة المدخل الشمالي.

وأكد أن الجميع عملوا بروح الفريق والمسؤولية من أجل حل المشكلة وتوفير عوامل السلامة والأمان لمرتادي وعابري الطريق دخولاً وخروجاً، وكذلك لكل من يمر بهذه الأماكن، مثمناً  استمرار جهود المتابعة وروح التعاون، لسرعة تنفيذ ما خلص إليه هذا الاجتماع.

التعليقات