عاجل

  • روحاني: على العالم أن يكون ممتنا للحرس الثوري لحفظه أمن مضيق هرمز

  • روحاني: إذا صححت بريطانيا خطأ احتجاز الناقلة الإيرانية ستجد ردا ملائما من إيران

  • روحاني: احتجاز الحرس الثوري للناقلة البريطانية كان عملا "قويا ودقيقا واحترافيا

  • الرئيس الإيراني: مضيق هرمز ليس مكانا للمزاح أو التلاعب بالقواعد الدولية للملاحة البحرية

مذكرات وزير إسرائيلي.. الموساد عمل سريًا ضد حركة المقاطعة (BDS)

مذكرات وزير إسرائيلي.. الموساد عمل سريًا ضد حركة المقاطعة (BDS)
رام الله - دنيا الوطن
أكدت صحيفة (هآرتس)، أن مذكرات وزير الأمن الداخلي والشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، جلعاد أردان، في العام 2018، كشفت عن تدخل جهاز (الموساد) ضد حركة المقاطعة العالمية (BDS).

وفي المذكرات التي تم تقديمها بعد طلب قدمته حركة "النجاح"، وفقاً لقانون حرية المعلومات، إلى جميع الوزراء ونواب الوزراء والمدراء العامين للوزارات، يتبين أنه تم عقد اجتماع مع رئيس الموساد، يوسي كوهين، حول مواجهة المقاطعة.

وقالت الصحيفة: إن وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، تعاونت في كثير من الأحيان مع مختلف الهيئات الأمنية في إسرائيل، ولكنها تخفي المحتوى والنطاق الكامل للنشاط، مدعية أنه إذا تم كشفه، فإنه سيضر بالجهود السرية ضد حركة المقاطعة وقادتها.

وقال مكتب أردان: إن الاجتماع مع كوهين هدف إلى تقديم "استعراض" فقط، لكن جهات مطلعة على عمل الوزارة، قالت لصحيفة (هآرتس) إن الوزارة تتعاون فعلًا مع الموساد ضد (BDS).

ووفقًا للمذكرات، فقد التقى أردان أيضًا مع رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، ومع رئيس الاستخبارات في مجلس الأمن القومي، وممثلي العديد من المنظمات اليهودية، بما في ذلك اللجنة اليهودية الأمريكية (AJC)، و(بني بريت) العالمية، والمنظمة العليا لليهود الفرنسيين، وحركة الإصلاحيين في الولايات المتحدة، ومجتمعات أخرى في جميع أنحاء العالم، كما تحدث مع الزعماء والدبلوماسيين الأجانب، بالإضافة إلى لقاءات مع قادة المستوطنين، بمن فيهم رئيس المجلس الإقليمي في الضفة، ورئيس مجلس جبل الخليل الإقليمي.

وتم تخصيص الكثير من اجتماعات أردان في عام 2018 على الأقل تلك المسجلة في اليوميات؛ لإنشاء شركة خاصة لصالح الإسرائيليين، كانت تعرف سابقًا باسم "مقلاع شلومو"، ولكن تم تغيير اسمها إلى "كونسيرت"، والغرض منها هو الترويج سرا "لأنشطة التوعية الجماهيرية" في إطار "مكافحة نزع الشرعية" عن إسرائيل في العالم، والتي قررت الحكومة تحويل 128 مليون شيكل إسرائيلي جديد لها، (بالإضافة إلى 128 مليون يفترض أن يتبرع بها الأفراد من جميع أنحاء العالم)، ولا تخضع هذه الشركة لقانون حرية المعلومات.

التعليقات