تالا تعيش بـ"رُبع" كلية فقط والأطباء يرفضون تحويلها إلى الخارج.. نداء استغاثة إلى الرئيس

تالا تعيش بـ"رُبع" كلية فقط والأطباء يرفضون تحويلها إلى الخارج.. نداء استغاثة إلى الرئيس
الطفلة تالا
رام الله - دنيا الوطن
تبدو طبيعية للوهلة الأولى، طفلة جميلة بشعر أسود مربوط إلى الخلف، فستان جميل، وابتسامة خجولة توزعها بكل أدب على كل من ينظر إليها، لكن تالا رشدي السوافيري (8 سنوات) ليست طبيعية جداً.

تُخفي تالا في جسدها مأساة اكتشفها الأطباء بعد أسابيع قليلة من ولادتها، حيث خُلقت برُبع كلية فقط، ما أدى إلى وجود فشل كلوي مُزمن لديها ناتج - كما كُتب في التقرير الطبي - عن عدم تكوين الكلية اليسرى، وفشل عمل الكلية اليُمنى من الدرجة الرابعة.

اضطرت تالا أن تعيش منذ ودلاتها على الأدوية التي تعوض عمل الكلية، لكنها كلما تقدمت في العُمر تفاقمت الأمور، وهاهي الآن وصلت إلى مرحلة غسيل الكلى.

أرادت الحياة أن تكون أكثر قسوة على تالا، ففقدت والدها قبل خمسة أشهر بعد صراعه مع السرطان، لتغدو مريضة ويتيمة، وتعيش في غزة التي حرمتها الخروج من أسوارها.

يرفض الأطباء في غزة عمل تحويلة علاج بالخارج لتالا، بحجة أنه لا يُوجد مُتبرع بالكلى لتخرج لزراعتها.

تقول والدتها لـ"دنيا الوطن": "عم تالا من ذوي الاحتياجات الخاصة، ووالده ووالدته وأشقائه جميعا موافقون على منحها كليته، لكن الأطباء رفضوا بحجة أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة".

وأضافت: "لا أعلم شيئاً عن قوانين التبرع بالأعضاء، ولكني أعلم أن ابنتي من حقها أن تعيش، فهي محرومة من الطعام الذي يُحبه الأطفال، والآن بعد وفاة والدها، لا أستطيع حتى توفير الطعام الخاص بها".

ووجهت والدة تالا نداء استغاثة للرئيس عباس، ورئيس الوزراء بالعمل على إنقاذ ابنتها التي تعيش برُبع كلية فقط.

للتواصل / 0595195010

التعليقات