عاجل

  • زياد أبو عمرو: القيادة الفلسطينية جادة في إجراء الانتخابات التشريعية تليها الرئاسية

  • (القناة 13):إصابة ثلاثة مستوطنين اثنين "موت سريري" جراء صاعقة برق عند شاطئ زيكيم

الهباش يُسلّم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس عباس

الهباش يُسلّم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس عباس
رام الله - دنيا الوطن
سلم قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، لرئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد، رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

جاء ذلك، خلال لقاء الهباش لمهاتير محمد في العاصمة كوالالمبور، تناولت آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتحركات الدولية في هذا المجال.

ونقل الهباش لمحمد تحيات الرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية، للقيادة والشعب الماليزي، ووضعه بصورة الانتهاكات الإسرائيلية، بحق الشعب الفلسطيني، ومقدساته الإسلامية والمسيحية، خاصة في مدينة القدس، وكذلك القرصنة الإسرائيلية على أموال المقاصة الفلسطينية التي استولت عليها دولة الاحتلال دون وجه حق، وفي مخالفة فاضحة للقوانين الدولية، ولاتفاق باريس الاقتصادي في ظل صمت دولي على هذه الجرائم.

وقال الهباش خلال اللقاء: إن الشعب الفلسطيني، وقيادته متحد على قلب رجل واحد في رفض ما يسمى بـ (صفقة القرن) وكافة المشاريع، واللقاءات المشبوهة المتعلقة بها،  والتي تروج لها الولايات المتحدة الأمريكية، بهدف تصفية القضية الفلسطينية ونسف أي بادرة أمل لإحياء عملية سلام حقيقية على أساس الشرعية الدولية، والحق والعدالة، وبتنسيق كامل مع حكومة اليمين المتطرف في دولة الاحتلال.

من ناحيته، شكر مهاتير محمد رئيس وزراء دولة ماليزيا، الرئيس محمود عباس،  على رسالته الأخوية، مؤكداً وقوف دولة ماليزيا مع الحق الفلسطيني في الحرية، والتخلص من الاحتلال ودعم القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس عباس،  حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة بالحرية والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وكذلك رفض كافة المشاريع التي من شأنها الانتقاص من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، والتي أقرتها الشرعية الدولية، وقرارات هيئة الأمم المتحدة بهذا الخصوص.

وطالب محمد دول العالم الإسلامي، وكافة الأحرار في العالم بمساندة الشعب الفلسطيني، والوقوف بجانبه والضغط على دولة الاحتلال، لكف يدها، ووقف انتهاكاتها بحق الفلسطينيين، ورفع الحصار عن مدينة القدس ومقدساتها، وخاصة المسجد الأقصى المبارك.

التعليقات