رام الله: ورشة عمل حول تقرير الامن الغذائي في فلسطين

رام الله: ورشة عمل حول تقرير الامن الغذائي في فلسطين
رام الله - دنيا الوطن
ناقشت ورشة العمل التي نظمها القطاع الزراعي في شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينة وشبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية مسودة التقرير المقرر تقديمه للشبكة العربية خلال اجتماعها القطري المقبل في بيروت بمشاركة دول عربية عديدة ، والذي اعده الباحث رياض سلامة متناولا خلفية عن واقع القطاع الزراعي الفلسطيني والمعيقات التي يتعرض لها بفعل سياسات الاحتلال، وتقليص مساحات الاراضي المزروعة بسبب سياسات الاستيطان الاستعماري، وتقليص التوزيع المساحي، والحيازات بسبب تلك السياسات.

كما يتناول التقرير واقع الحق في الغذاء والسيادة عليه من منطلق خصوصية واقع الاراضي الفلسطينية،والاشكالات المتعلقة بالسياسات الاقتصادية الزراعية، والاطار القانوني والتنظيمي، ودعم الاسعار والسلع ذات العلاقة اضافة للموضوع المائي، والاشكالات الكبيرة في موضوع المياه بسبب سيطرة واستحواذ دولة الاحتلال، فيما يولي التقرير مساحة لدور المجتمع المدني الذي تأسس قبل نشوء السلطة الفلسطينية مطلع تسعينات القرن الماضي ويعرض نماذج لمشاريع "التنمية" تحت الاحتلال مؤكدا ان لا تنمية مستدامة في ظل الاحتلال والتي يشكل الصراع على الارض احد اهم العناوين فيها، ويورد امثلة لنماذج منها بنك البذور البلدية، وتقنية الزراعة بالشرنقة.

ويقدم التقرير في محوره الاخير استعراضا وافيا لكيفية تحقيق السيادة على الغذاء في ظل استيطان استعماري اقتلاعي، ويبرز عدة توصيات لما تمثلة الحالة الفلسطينية تحت الاحتلال، ويشير للفترة الممتدة منذ توقيع اتفاقية اوسلو، والمتغيرات الكبيرة التي طرأت على الحالة الفلسطينية والقطاع الزراعي بشكل خاص، وتوصيات بتعزيز العمل المشترك بين مختلف القطاعات الفلسطينية لدعم صمود المواطن فوق ارضه، ووقف الجدل حول امكانية احداث تنمية في ظل الاحتلال، والبحث عن بدائل تعزز الانتاج المنزلي، والاقتصاد المحلي بعيدا قيود الاحتلال مع استمرار السيطرة على الموارد والمعابر والحدود، وتتضمن الورقة احصاءات وارقام لها علاقة بواقع القطاع الزراعي والتغيرات التي حدثت عليه خلال السنوات الماضية .

وكانت الورشة التي عقدت بقاعة الاغاثة الزراعية برام الله قبل ظهر اليوم الاربعاء افتتحت بكلمة ترحيبية لمنجد ابو جيش عضو اللجنة التنسيقية للشبكة التي اشار فيها لاهمية التقرير كمسودة واهمية العمل على اغناءها بملاحظات، واضافات نوعية كونها ستمثل فلسطين ضمن اوراق ستقدم من الدول العربية الشقيقة وهو ما يتطلب تشكيل لجنة صياغة تنبثق عن المؤسسات الرسمية ممثلة بوزارة الزراعة والقطاع الزراعي الاهلي الذي يمثل ركيزة اساسية للعمل ودعم صمود الناس فوق ارضهم .

وشدد المتحدثون على اهمية السيادة على الغذاء بديلا للامن الغذائي كمصطلح مستحدث تم اعتماده من اوساط الليبرالية الجديدة، واهمية ادخال مسالة استصلاح الارض والعودة اليها لمواجهة خطر التوسع الاستيطاني، كما اجمع المشاركون علة وضع خطة واضحة تستند لخطة التنمية للسنوات 2017- 2022 ، وايلاء المزيد من الاهتمام للعمل في مناطق ج  ودعم الزراعة من كافة الجوانب

وشارك في الورشة ممثلون عن وزارة الزراعية، العمل الزراعي، الاغاثة الزراعية، مركز العمل التنموي معا، جمعية المهندسين الزراعيين العرب ، اتحاد الشباب الفلسطيني وشبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية .